Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
الأدوية المعروضة في الصورة لا علاقة لها بالأدوية المزيفة

سويديون بين ضحايا الأدوية الزائفة المعروضة على مواقع الأنترنيت

أبرز تحقيق قامت به شركة الأدوية بفايزر Pfizer أن المستهلك السويدي يضخ في خزائن صيدليات شبكة الإنترنت ما يناهز 860 مليون كرون سويدي في السنة. لكن الأدوية التي تروج في تلك الصيدليات غالبا ما تكون مغشوشة وتهدد صحة الإنسان. وذلك حسب ما صرحت به مفتشة وكالة المنتجات الطبية شرستين هيالمارسون:

- نعم، من الطبيعي أنها تشكل تهديدا مباشرا على صحة الإنسان. وبالتالي فعلى الجميع إستشارة الطبيب، وإطلاعه على الأدوية التي نتناولها لنعرف مدى تأثيرها على الأدوية التي يتم إقتنائها من مواقع الإنترنت. هذه المواد يمكن أن تحدث تفاعلات سلبية ومضاعفات ثانوية مختلفة. ولذلك فمن المهم جدا أن يكون لدينا إتصال دائم مع الطبيب. 

ويعتبر إحتكار الدولة للصيدليات من بين أهم الأسباب التي تدفع الكثيرين إلى إستعمال الأدوية المعروضة على الإنترنت حيث أن المستهلك غير متعود على التشكيك في نجاعة العقاقير الطبية المعروضة في الأسواق. 

وترى شرستين هيالمارسون أنه من الصعب التمييز بين مواقع الإنترنت النزيهة وغير النزيهة. لهذا يجب على المرء التأكد من أن تلك الشركات تتوفر على بيانات الإتصال أي عنوان ورقم هاتف المقر، وذلك من أجل إنتقاد تلك العقاقير إن إقتضت الضرورة ذلك: 

- لقد قمنا بدراسة عقاقير الفحولة والحمية الغذائية، وعند إلقائنا نظرة على سوق العقاقير الطبية وتحليل بعض العينات وجدنا تسويق الكثير من تلك المنتوجات والتي تحتوي على مواد صيدلانية جد مركزة في بعض الأحيان كالعقاقيرالرياضية لتحسين الأداء أو المكملات الغذائية وكذلك العقاقير المنشطة جنسيا. لهذا يجب أخذ هذا الموضوع على محمل الجد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".