مفاوضات صعبة تنتظر الجانبين

الأسبوع المقبل تبدأ مفاوضات الأجور بين نقابات العاملين وأرباب العمل

يبدأ ممثلوا العمال وأرباب العمل مطلع الأسبوع المقبل مفاوضات صعبة حول حركة الأجور، ضمن أتفاق العمل الجماعي كولكتيف آفتال. المفاوضات التي تبدأ في الأول من أذار ـ مارس المقبل، يفترض أن تنتهي في نهاية الشهر الى حوالي 500 أتفاق جديد حول الأجور. 

أرباب العمل يعملون من جانبهم على أن تكون الزيادة صفر، معللين ذلك بالأزمة الأقتصادية، الأمر الذي ترفضه النقابات بشدة، ويطرح أتحاد النقابات أل أو مطلب زيادة إضافية في أجور النساء، لتقليص الفجوة في الأجور بينهن وبين الرجال. 

أول جولة مفاوضات ستبدأ الأثنين المقبل بين ممثلي عمال الصناعات وأرباب العمل في الشركات التقنية، ويطالب ممثلوا العمال بزيادة في الأجور مقدارها 2،6 %، بينما تريد الشركات أن يجري التفاوض على مستوى محلي وليس على مستوى مركزي، يوناس كوهين المسؤول الأعلامي في الشركات التقنية يبرر ذلك بالقول: 

ـ كثير من الشركات فقدت الكثير من مستوى أنتاجيتها، وهذا الأنخفاض بمعدل 30 بالمئة، لكن بعض الشركات وصل إنخفاض مستوى الأنتاج فيها الى 80 بالمئة، لذلك لا يمكن فرض ذات التكلفة على جميع الشركات بشكل مركزي، وانما يتعين ان يجري ذلك على مستويات محلية. 

وفي ظل التباعد الكبير بين طرفي التفاوض لا يتوقع أن يغطي الأتفاق المحتمل حول حركة الأجور أكثر من فترة عام واحد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".