قطاع الخدمات المنزلية يشهد إنتعاشا

احزاب المعارضة منفتحه على نظام الاقتطاع الضريبي مع اجراء تعديلات عليه

الآن تبدي الكتلة الحمراء الخضراء انفتاحاً أمام الابقاء على نظام الاقتطاع الضريبي على الخدمات المنزلية، اذا ما فازت الكتلة المكونة من احزاب الاشتراكي الديمقراطي البيئة واليسار بالانتخابات القادمة.حزب اليسار مازال على موقفه السلبي من مسألة الاقتطاع الضريبي على الخدمات المنزلية التي تقوم بها شركات،  ويرى الحزب ان من الخطأ ان تكون هناك تسهيلات ضريبية على اعمال التنظيف التي يمكن ان يقوم بها اصحاب البيت الاصحاء، في الوقت الذي يسحب فيه الدعم عن رعاية المسنين، على سبيل المثال. البرلمانية عن حزب اليسار يوسفين برينك، تقول:

 الامر يتعلق بكيفية استخدام الموارد. هنالك وضع يجري فيه حقاً تسريح عاملين من العمل في مجال التنظيف في دور المسنين ورعاية الاطفال، لذا ارى بأن ليس من الحكمة ان تجري تسهيل ضريبي لناس اصحاء في البيوت"

في مقابل هذا الطرح يرى حزب البيئة اهمية الابقاء على الاقتطاع الضريبي على الخدمات المنزلية، في ظروف الوضع الاقتصادي الحالي، وذلك انطلاقا من ان يكون للعمل موقع الاولوية. وخلال الاسبوع الحالي اتفق حزب البيئة مع طرح رئيس منظمة الاشتراكي الديمقراطي في ستوكهولم ميكائيل دامبيري برغبته الابقاء على حق الاقتطاع الضريبي بالنسبة للعائلات التي تؤجر شركة للتنظيف والخدمات المنزلية الاخرى، ولكنه حددها بالعائلات التي لديها اطفال والتي تجد نفسها في ضغط يومي كبير. ميكائيلا فالترسون، المتحدثة باسم حزب البيئة تقول:

"حسب المستوى الاقتصادي اليوم فمن المحتمل ان يؤثر هذا على طلب الايدي العاملة بشكل سلبي. لذلك لانريد ان نلغي هذا النظام الآن، فالاكثر اهمية الآن هو العمل ولانريد ان نقوم بشئ يؤدي الى فرص عمل اقل".

تقول ميكائيلا فالترسون من حزب البيئة. اما رئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي مونا سالين فقد اعلنت مساء عن ابقائها على الاقتطاع الضريبي للخدمات المنزلية، ولكنها مع اجراء تعديلات على النظام الذي ترغب في ان يكون مؤقتا عندما تكون نسبة البطالة عن العمل عالية.

احزابنا الثلاثة تنتقد وبشدة هذا النظام الذي تعمل به الحكومة وتطالب باجراء تعديلات عليه، تقول مونا سالين وتجيب على سؤال التلفزيون السويدي فيما اذا ستقوم كتلة المعارضة بالغاء هذا النظام اذا ما فازت بالانتخابات المقبلة، قالت سالين انهم سيقومون بتغييره

احزاب الكتلة الحمراء الخضراء يتفاوضون الآن للخروج بموقف موحد من هذه المسالة التي سيتم الاعلان عنها ضمن تقريرهم المشترك للوضع الاقتصادي في وقت متأخر من ربيع هذا العام.

هذا ومن الجدير بالذكر فأن الاقتطاع الضريبي للخدمات المنزلية  قد تم العمل به مع بداية العام 2007، وحتى الآن وفر هذا النظام احد عشرة الف فرصة عمل في قطاع الخدمات.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".