اضطراب حركة القطارات بسبب الثلوج
الثلوج وتأثيرها على المواصلات

أزمة حركة السكك الحديدية باقية رغم عدة وعود قديمة بحلها

المشكلة الحالية في تأخر القطارات عن مواعيد وصولها وانطلاقها، ليست جديدة، فهي تكرار لما حدث في شتاء 2001 أثناء موجة تساقط  للثلوج مماثلة تقريبا لهذه الموجة، ولكن الجديد والمثير للجدل أنه وبمبادرة من وزير الشؤون الاقتصادية في ذاك الوقت الاشتراكي الديمقراطي  Björn Rosengren قدم طلب لإجراء تحقيقات تمنع تكرار تأثر حركة القطارات بالظروف الجوية، التحقيقات أجريت وتم تحديد بعض المشاكل والفجوات،  إلا أن أية إجراءات لم تتخذ برغم الوعود المتكررة لحلها

فالدائرة الحكومية المسؤولة عن خطوط السكك الحديدية Banverket وعدت  بوضع حلول لبعض المشاكل التي تعاني منها الخطوط الحديدية،  ولكن وإلى الآن لم تتخذ الدائرة أي إجراءات من هذا القبيل Tommy Jonsson أحد المدراء في دائرة Banverket يؤسف لاستمرار بعض الفجوات في عمل الدائرة، لكنه يضيف بأن المتطلبات المطلوب عالية جدا والأمر يتوقف دائما على الكلفة التي يستعد المجتمع لتحملها،  مقابل سد هذه الفجوات وتأمين عمل أفضل لخطوط السكك الحديدية، فهذه  المتطلبات والمسؤوليات الملقى على عاتق دائرته أكبر مما هو مطلوب من دوائر الطرق الأخرى مثل السيارات وحتى الطائرات  

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".