دمار كبير في التشيلي والخارجية السويدية تسعى لمعرفة عدد السويدين المتواجدين في المناطق المتضررة

وزارة الخارجية تسعى للاتصال بالمواطنين السويدين في التشيلي

بعد مرور ثلاثة ايام على الزلزال العنيف الذي ضرب التشيلي لا تزال اعداد السويدين المفقودين غير معروفة. وحسب معلومات من وزارة الخارجية فان عدد السويدين الذين ليس بالامكان الاتصال بهم حتى الان يقدر بحوالي مئة مواطن. وحسب المسؤول الاعلامي في وزارة الخارجية انديش يورله، تقوم الخارجية الان بمحاولة الاتصال بما يقارب 600 مواطن سويدي موجود في التشيلي، ويقدر ان ينخفض العدد تدريجيا مع نهاية اليوم اذ ان العديد من المتواجدين هناك يقومون بالاتصال باقربائهم في السويد

ويوجد في التشيلي ما يقارب 80 شركة سويدية، وقد بدأ العديد منها تقديم المساعدة للعاملين لديها ولعوائلهم. احدى هذه الشركات هي سيكيوريتاس للامن التي تملك 3500 موظف. وقد قامت الشركة ليل البارحة بارسال شاحنة محملة بالماء والطعام من العاصمة سانتياغو الى مدينة كونسبسيون المتضررة وذلك لتوزيعها على العمال واقرابائهم وعلى من هم بحاجة. كما وتوجهت ادارة الشركة الى مكان وقوع الزلزال للمساهمة باعمال المساعدة والانقاذ، كما قالت المسؤولة الاعلامية في سيكيوريتاس جيزيلا ليندستروم

 وبعد ان كان رئيس الوزراء فريدريك راينفلدت قد اعرب البارحة عن استعداد السويد تقديم معونات حالما تطلب المساعدة بصورة رسمية، بدأت اليوم التحضيرات لارسال المعونات الى الاماكن المتضررة، ذلك بعد ان قامت التشيلي بطلب مساعدة المجتمع الدولي. المسؤول الاعلامي في وزارة الخارجية انديش يورله قال ان التنسيق يتم الان مع دول الاتحاد الاوروبي من اجل ارسال المساعدات، وتابع ان التشيلي حريصة على ان يتم التنسيق مع الدوائر الحكومية هناك وذلك لضمان وصول المساعدات الى من هم بحاجة اليها.

يذكر ان دائرة الاستعدادات والحماية المدنية MSB هي من يقوم بالتنسيق والعمل على ايصال المساعدات السويدية الى المناطق المتضررة. وستكون التشيلي المصابة بزلزال يعد من اقوى الزلازل التي اصابت المنطقة خلال المئة سنة الاخيرة، ستكون بحاجة الى اعادة اعمار في مناطق عدة. شركة سكانسكا السويدية لديها فرع في التشيلي متخصص بالبنى التحتية، الا ان المسؤول الاعلامي في الشركة بيتر غمبه لا يرى ان ما اصاب البلاد هو فرصة تدعم مصالح الشركة، بل انه يرى ان الامر سوف ينعكس سلبيا على الاقتصاد التشيلي وبالتالي على بيئة التجارة والاعمال هناك.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".