عدد كبير من الباحثين سوف يتأثر بعملية اغلاق مركز الابحاث في لوند Foto: Drago Prvulovic/Scanpix.

استرا زينيكا تغلق مركز البحوث في مدينة لوند

قررت الادارة السويدية الانكليزية لشركة استرا زينيكا للادوية اغلاق مركز الابحاث التابع للشركة في مدينة لوند جنوب السويد، الامرالذي قد يؤثر على الاف الموظفين العاملين في الشركة في مختلف دول العالم.

وقال انديش ايكبلوم، رئيس قسم الابحاث في استرا زينيكا، ان الادارة قررت تركيز الابحاث التي تدور حول الادوية التي تعالج امراض التنفس في مدينة مولندال السويدية، ولهذا سوف يتم اغلاق مركز البحوث في مدينة لوند، بالاضافة الى مركز اخر في مدينة تشارنوود الانكليزية. هذه العملية سوف تتم خلال سنتين، كما قال ايكبلوم

وقد تتأثرحوالي 900 وظيفة سويدية بهذا القرار، حيث ان العديد من الباحثين الخبراء في مجال الادوية والكيمياء سوف يفقدون عملهم. ماريا بيرسون من نقابة اتحاد العمال في استرا زينيكا تقول ان هذا القرار جاء بصورة مفاجئة جعلت الجميع يشعرون بخيبة امل كبيرة

وجاء هذا القرار بعد اعلان استرا زينيكا نيتها القيام باعادة تنظيم في الشركة كانت قد اعلنت عنه الشهر الماضي. المركزالذي سوف يتم اغلاقه في مدينة لوند مع نهاية 2011 لا يعمل على تصنيع الادوية، بل انه مركز لاجراء البحوث الطبية، ولهذا فان عملية الاغلاق سوف تترك اثرا كبيرا على نخبة من الاكادميين الذي يملكون مؤهلات عالية

ولكن البرفسور اولوف ستيرنر من جامعة لوند لا يعتقد ان امر الاغلاق هو خسارة كبيرة، بل انه يرى في ذلك فرصة ذهبية لشركات البحوث الصغيرة للاستفادة من خبرات الباحثين الذين سيتركون استرا زينيكا.

وزير الابحاث توبياس كرانتز يعتقد ان قرار استرا زينيكا اقفال مركز البحوث في لوند يظهر حجم المنافسة العالمية في مجال البحوث الطبية، وتابع انه ثمة جاحة للاستمرار بالعمل على تحسين هذا النوع من الابحاث للوصول الى مستوى عالمي افضل. ولقد وظفت الحكومة مبلغ 585 مليون كرون في الابحاث الطبية ونتمنى ان نحصل على نتائج جيدة في المستقبل، كما قال وزير الابحاث توبياس كرانتز

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".