مستوى التطلعات ليس عاليا كما يقول كالغرين
وزير البيئة السويدي أندرياس كالغرين

فرص التوصل الى إتفاق دولي بشأن المناخ ضئيلة

بعد فشل المؤتمر الدولي الأخير للمناخ الذي أستضافته العاصمة الدنماركية كوبنهاغن أواخر العام الماضي، في تبنى أهداف جذرية للحد من التغير المناخي تتجه الأنظار الى المؤتمر المقبل الذي سيعقد نهاية هذا العام في العاصمة المكسيكية ماكسيكو سيتي. لكن وزير البيئة السويدية أندرياس كالغرين يرى ان فرص التوصل الى أتفاق دولي ملزم بشأن التغيرات المناخية في المؤتمر المقبل ضئيلة.

ـ دول الأتحاد الأوربي مستعدة بلا شك للتوقيع فعلا على أتفاقية المناخ في المكسيك. ولكني أعتقد مع المشاكل المرحلة والتي شاهدناها في كوبنهاغن في كانون الأول ـ ديسمبر من العام الماضي، أن علينا ان لا نخدع الناس، ونجعلهم يعتقدون أن الأمور صارت أسهل مما كانت عليه. 

وزير البيئة السويدي أجتمع أمس بنظرائه الوزراء في دول الأتحاد الأوربي، الذين أدركوا أسباب فشل قمة كوبنهاغن الدولية حول المناخ، وهم يدركون صعوبة أتفاق دول العالم على أتفاقية ملزمة لخفض كبير لأنبعاث الغازات الملوثة للبيئة، والمسببة للإحتباس الحراري. ويرى وزير البيئة السويدي أندرياس كالغرين أن المشكلة ما زالت تتمثل في موقف الدول الأكثر أطلاقا للغازات السامة وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية والصين: 

ـ تتمثل المعضلة الكبرى في ان الولايات المتحدة لا تتبنى مشروع معاهدة المناخ رغم الطموحات الكبيرة للرئيس أوباما. كما هو الحال بالنسبة لمطلقي أكبر نسب الغازات كالصين والهند والبرازيل وجنوب أفريقيا، التي لا تريد أن تأخذ على عاتقها التزامات نعتقد أن عليها أن تتحملها. 

قادة بلدان الأتحاد الأوربي سيجتمعون بعد أسبوعين لأتخاذ موقف من خطة بديلةلأبقاء المفاوضات بشأن المناخ على قيد الحياة. وحسب الخطة البلديلة فان بلدان الأتحاد الأوربي ستحاول مد العمل بأتفاق كيوتو الى ما بعد عام الفين وأثني عشر، وهو العام الذي تنتهي فيه رسميا فترة سريان الأتفاق، ولكن بشروط: 

ـ نحن مستعدون للألتزام بفترة ثانية من مقتضيات أتفاقية كيوتو، لكننا نشترط لذلك ـاخذ الولايات المتحدة على نفسها ذات الألتزام، وأن تتقيد البلدان النامية بذات الألتزام. يقول الوزير السويدي 

شروط كالغرين لا تحظى بتأييد حزب البيئة السويدي، أذ تقول المتحدثة المناوبة بأسم الخضر ماريا فترشتراند: 

ـ الجميع يريد تقيد الولايات المتحدة والصين والهند بهذه الألتزامات، هذا لا شك فيه، ولكن من الخطأ التصور ان بالأمكان التقدم من خلال رفضنا القيام بشيء، لا أعتقد ان هذه ستراتيجية رابحة. 

وترى فيترشتراند أن من الخطأ التوجه للتفاوض على أعتاب مؤتمر المكسيك مع الحديث عن أنه لا يمكن النجاح: 

ـ ستتوفر فرص نجاح كبيرة للمفاوضات أذا ما كان المشاركون فيها يطمحون الى النجاح، أكثر مما لو كانوا يستسلمون وهم في بداية الطريق.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista