على خلفية القيام بزيارة عمل إلى فرنسا

المدعي العام يحقق بقضية رشوة بحق أعضاء في البرلمان

بدأ التحقيق بظروف ودواعي زيارة عمل قام بها ثلاثة أعضاء في البرلمان السويدي إلى فرنسا تم تمويلها من قبل شركة شل للمنتوجات النفطية عام 2007، المدعي العام سيتحقق من احتمال أن يكون تمويل هذه الزيارة يدخل في دائرة الاتهام بتلقي الرشوة، حسب ما كتبت جريدة المترو اليومية اليوم

نقلا عن ما صرح به المدعي العام Björn Ericsson والذي أكد أنه بدأ فعلا بالبث في ملف القضية والنظر فيما إذا كان هناك مخالافات تدخل في نطاق الرشوةوكان كل من  Gustav Blix و Lars Hjälmeredعضوي البرلمان عن حزب المدرات إضافة إلى  Erik  Eriksson من حزب الوسط تلقوا دعوة إلى فرنسا لمدة يومين تضمنت تذكرة الطائرة والفندق والطعام على حساب شركة شل،  والتحقيقات تدور عما إذا كان ذلك نتيجة مقابل ما أم أن الأمر يتعلق بزيارة عمل ليس إلا