تحليل المدعي العام موضع شك في قضية يوهان

قام المدعي العام الموكل بقضية جريمة قتل يوهان ليليكفيست البالغ من العمر 24 عاما، باجراء تحقيق خاص حول الطريقة التي تمت بها الجريمة، ولكن التحقيق رفض من قبل الطبيب الشرعي الموكل بالقضية. وحسب هذا التحقيق فان يوهان ليليكفيست قد مات نتيجة القيء الذي دخل في مجرى التنفس. هذا ما قاله المدعي العام الاعلى بيورن اريكسون الذي وضح ان توقف عملية التنفس هو ما ادى الى انعدام الاوكسجين في الدم وهو ما حصل عندما تقيأ يوهان في المستشفى

وهنا يكمن النقاش. نتيجة التحقيق الذي اجراه المدعي العام الذي لا يملك خبرة طبية رفضت من قبل الطبيب الشرعي. نتائج تشريح الجثة اظهرت ان يوهان ليليكفيست لم يمت من جراء التقيء، انما من جراء عدم القدرة على التنفس بسبب العنف الذي استعمله رجال الشرطة ضده، حيث انهم القوا بثقلهم على يوهان اثناء وجوده على الارض. هذا ما اكده الطبيب الشرعي ادام بيركوفيش الموكل بالقضية، وهو يقول ان حالة الوفاة جاءت بالتزامن مع تدخل رجال الشرطة ضد يوهان، وليس في المستشفى كما جاء في التحقيق. وتابع بيركوفيتش ان احدا لم يسأله مجددا عن نتائج التشريح الذي اجراء على جثة يوهان ليليكفيست

وحسب الطبيب الشرعي فان اثار عنف ظهرت على جثة يوهان ليليكفيست، بالاضافة الى اثار نزيف داخلي في العيون والوجه. هذا النزيف يدل على ان الدم الذي وصل الى الرأس لم يتمكن من الرجوع الى الجسد بسبب وزن ثقيل القي على القفص الصدري.

المدعي العام الاعلى بيورن اريكسون قال بان هذه العوارض تنتج عن انعدام الاوكسجين بسبب توقف القلب وهو ما حدث مع يوهان نتيجة التقيئ الذي دخل مجرى التنفس، وليس نتيجة ضغط على القفص الصدري

نتيجة التحقيق الذي اجراه اريكسون لاقت رفضا لدى عدد اخر من الاطباء، مثل بير مورين من مستشفس اوسترا، الذي اكد بان القيئ دخل مجرى التنفس لدى يوهان ليليكفيست، الا ان هذا لم يكن سببا للوفاة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista