تحالف الحمر والخضر يقترح رفع الضريبة على البنزين وفي بعض المجالات الأخرى

ستسعى المعارضة المكونة من تحالف الحمر والخضر إلى تقديم لائحة من الإقتراحات وذلك يوم الإثنين المقبل. وتبقى حماية المجال البيئي من أولويات التحالف المكون من الحزب الإشتراكي الديومقراطي وحزب اليسار وحزب البيئة حيث يأمل هؤلاء برفع ضريبة البيئة إلى 11 مليار كرون سويدي من خلال رفع الضريبة على البنزين بنصف كرون تقريبا.

ماريا ويتيرستراند الناطقة باسم حزب البيئة تقول إن هذه الزيادة في البنزين ستأتي على مرحلتين خلال هذه الفترة التشريعية. في المرحلة الأولى ستتم إضافة تسعة وعشرين أوري في اللتير الواحد، وفي المرحلة الثانية ستتم زيادة عشرين أوري.

ويتيرستراند تعتقد أن هذا الحل جيد، وهناك فرصة كبيرة أن يغير أصحاب السيارات الوقود العادي بالوقود الحيوي في كل البلاد، هذا وإتفقت الأحزاب الثلاثة على هذا الإقتراح.

هذا الإقتراح من شأنه أن يؤثر على سكان المناطق الريفية الذين يستعملون السيارات في كل تنقلاتهم. ماريا ويتيرستراند عقبت على هذا المشكل حيث أن لدى تحالف الحمر والخضر مخطط سيعتمد على قانون التعويضات فيما يخص التنقلات إلى العمل، وذلك على حساب الأشخاص الذين يستعملون الطريق كثيرا من أجل السفر.

كما يسعى التحالف إلى إقتراح زيادة الضرائب على الطاقة النووية والكهربائية دون التأثير على سعر الكهرباء، ما دام الأمر يتعلق بالإستفادة من الأرباح الزائدة التي تحققها شركات الكهرباء.

بالإضافة إلى هذه الإقتراحات يسعى التحالف إلى فرض رسوم ضريبية على الثروة، حيث ستفرض ضرائب على المجموعات الثرية وليس على الثروات. وهذه الضريبة ستكون أحسن من سابقتها والتي ستعما الأحزاب الثلاثة على إلغائها بدون أن تسبب أضرارا للشركات الصغيرة.

إقتراحات تحالف الخضر والحمر لقيت إنتقادات شديدة من طرف حزب المحافظين الحاكم، وزير المالية أندرش بورغ قال إن هذه المقترحات الضريبية ستضر لا محالة بالإقتصاد السويدي لأنها مثيرة جدا بالنسبة للمواطنين العاديين، ويقول الوزيرإن تحالف الحمر والخضر يقول أن هذه الزيادات ستفرض على أصحاب الثروات الكبيرة، لكن في الواقع فالضرر سيلحق أيضا بأصحاب الأجور العادية.

وأشار أندرش بورغ إلى أن كل هذا سيكون ضد خلق وظائف جديدة حيث سيكتفي أرباب العمل بالموظفين السابقين دون إعطاء فرص جديدة لموظفين جدد وذلك لتفادي دفع ضرائب عالية جدا، وهذا سيكون بمثابة لصفعة قوية لسوق العمل.

وعن طموحات الإشتراكيين الديمقراطيين في زيادة الضريبة على ثاني أكسيد الكربون أو الغاز الفحمي الذي يتسبب في ظاهرة الإحتباس الحراري يؤكد وزير المالية أندرش بورغ على ضرورة إجراء تعديلات طفيفة على هذا الإقتراح، كما يجب تعديل أسعار المستهلك، هذا وأكد الوزير على أن زيادة الرسوم الضريبية في هذه الحالة ستكون معقولة جدا وفرض ضرائب عالية جدا تبقى مسألة مستبعدة تماما.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista