الغموض يسود بشأن رفع البنك المركزي لقيمة الفائدة

كان من المتوقع ان يقوم البنك المركزي برفع قيمة الفائدة عندما يعقد اجتماعه المقرر في الاول من تموز يوليو، الا ان الاحداث الاخيرة التي يمر بها الاقتصاد العالمي قد توقف قرارا كهذا.

وكان البنك المركزي قد اشار في الاشهر القليلة الماضية ان قيمة الفائدة لن تبقى على هذا المستوى المنخفض، بل انها سوف ترتفع. ويعود هذا الى التوقع بنمو الاقتصاد السويدي بنسبة 2.2 بالمئة خلال 2010 وبمعدل 3.4 بالمئة خلال السنوات التي تليها.

ولكن الازمة الاقتصادية الكبيرة التي اصابت اليونان، بالاضافة الى التراجع الذي تشهده اسواق البورصة العالمية والتوقعات بالاستمرار بتراجع النمو، ولاسيما على صعيد الاتحاد الاوروبي، جعلت اصوات العديد من البنوك المركزية تعلو مطالبة بابقاء قيمة الفائدة على هذا المستوى المنخفض.

يذكر ان البنك المركزي كان قد قرر ابقاء الفائدة على مستوى 0.25 بالمئة في المرة الاخيرة التي عقد بها اجتماعه في 20 نيسان ابريل، وهو المستوى الذي حدده ريكسبانكن في الاول من ايلول يوليو 2009.