الأحزاب البرلمانية:

أنفتاح على خوض نقاشات أنتخابية مع الحزب المعادي للأغراب سفيريا ديموكراترنا ولكن على المستوى المحلي

بدى عدد كبير من ممثلي الأحزاب السياسية السويدية في بلديات البلاد، أبدوا أستعدادا للدخول في مناقشات مع ممثلي حزب ديمقراطيي السويد "سفيريا ديموكراترنا". هذا ما أستخلص من أجابات الف ومئة وخمسين من السياسيين المحليين على سؤال وجه اليهم من الأذاعة السويدية بشأن الموقف من خوض نقاش مع الحزب الموصوم بمعاداة الأغراب.

أبدى عدد كبير من ممثلي الأحزاب السياسية السويدية في بلديات البلاد، أبدوا أستعدادا للدخول في مناقشات مع ممثلي حزب ديمقراطيي السويد "سفيريا ديموكراترنا". هذا ما أستخلص من أجابات الف ومئة وخمسين من السياسيين المحليين على سؤال وجه اليهم من الأذاعة السويدية بشأن الموقف من خوض نقاش مع الحزب الموصوم بمعاداة الأغراب. 

أكبر المستجيبين لمثل هذا النقاش مجلس بلدية يوتيبوري الذي أبدى جميع أعضاؤه أستعدادا لمناقشة طروحات "سفيريا ديمكراترنا" من موقف نقدي. يان هالبري رئيس كتلة المعارضة في المجلس وهو من حزب المحافظين قال: 

ـ نعم، بطبيعة الحال. سيكون من الغريب أن لا نعلن على الملأ في المناقشات موقفنا من سياستهم، في حال طرحها للنقاش. 

وكان موضوع دخول ممثلي الأحزاب السياسية السويدية السبعة الممثلة في البرلمان السويدي في مناقشات، على المستوى المحلي، مع "سفيريا ديموكراترنا" من المواضيع غير المتفق عليها في أنتخابات عام 2006. ولذلك جرت مناقشات في بعض البلديات ولم تجر في بلديات أخرى. 

ولمعرفة الموقف من هذا الموضوع أرسلت أذاعتنا أستمارات أستبيان بشأنه الى ممثلي الأحزاب السبعة في البلديات، وقد أجاب على الأستمارات 1150 سياسيا أي نحو ستين بالمئة ممن أرسلت لهم الأستمارات. وكان جواب نحو ثلاثة أرباعهم أي 73 شخصا، أنهم يفكرون في مناقشة طروحات سفيريا ديموكراترنا. الأمر الذي قوبل بالترحاب من جانب ممثل سفيريا ديموكراترنا في مجلس بلدية يوتيبوري ميكاييل يوانسون: 

ـ أن هذا أمر مهم، نستطيع بواسطته الظهور أكثر في وسائل الأعلام من خلال النقشات، ويجعل الناس ينظرون لنا بذات المستوى مع الأحزاب الأخرى، وان ندخل نقاشات وربما نتمكن من كسبها. أن هذا أمر شديد الأهمية بالنسبة لنا. 

8% من أجابات ممثلي الأحزاب في البلديات ومجالس المحافظات على أستبيان الأذاعة تضمنت رفضا للدخول في حوار مع سفيريا ديموكراترنا، وبين الرافضين أنغماري توشتينستون رئيسة مجموعة حزب اليسار في بلدية آله التي قالت: 

ـ ليس لدينا خططا للنقاش معهم، ونشعر ان ذلك سيمنحهم دفعا. ربما يتعين التعامل معهم على هذا النحو. فالنقاش يجري مع الأحزاب الطبيعية.

وقد حاولنا في المجلة الأتصال بعدد من السياسيين من أصول أجنبية الذين يمثلون مختلف الأحزاب السياسية في البلديات ومجالس المحافظات، وحصلنا على أجابات من ريبوار حسن أحد ممثلي حزب البيئة في بلدية ستوكهولم، وماجدة أيوب ممثلة الحزب المسيحي الديمقراطي في بلدية أوبلاندس فيسبي، ومراد آرتين ممثل حزب اليسار في بلدية أوربرو. 

ريبوار حسن قال انه غير مستعد للدخول في نقاش مع ممثلين لسفيريا ديموكراترنا. لكن ماجدة ايوب ترى ان الضروري خوض النقاش معهم. أما مراد آرتين فيقول أن شرط حزب اليسار في أوربرو للدخول في حوار مع سفيريا ديموكراترنا أن لا يكون ثنائيا بل جماعيا تشارك فيه الأحزاب الممثلة في البرلمان الحالي. 

ويعتقد آرتين ان الحوار الثنائي مع سفيريا ديموكراترنا يوفر لهم أمكانية الترويج لمنطلقاتهم العنصرية المعادية للأجانب.