ابعاد صوماليان الى مقديشو

تم ابعاد صوماليان من طالبي اللجوء في السويد الى مقاديشو, على الرغم من ان العرف الساري يمنع هذا منذ العام الماضي.

الشرطة قي يونشوبينغ رافقت الصوماليان المبعدان الى مقديشو يوم الجمعة الماضية. بيورن يوهانسوون رئيس الأمن في شرطة يونشبينغ كان من نفذ قرار الأبعاد ويقول ان الشرطة لبت رغبة المبعدين:

"نعم في هذه الحالة كانت رغبة الشخصان بأن يتم نقلهما الى مقديشو بدلا من هاركيسا ونحن قمنا بتلبية الطلب".

جاء هذا بعد ان رفضت دائرة الهجرة طلب الصوماليين باللجوء في السويد وبعد ان بت بقضيتهم في محكمة الهجرة والمحكمة العليا للهجرة تم تسليم القضية الى الشرطة في فيتلاندا حيث تكمن مهمتهم في تنفيذ القرار.

مايزال الى غاية الأن غير معروف مالذي حصل الى الشخصين بعد وصولهم الى مقديشو. لكن حتى اذا كانت مقديشو من اختيارهم الشخصي بدلا من هاركيسا في شمال الصومال والتي يبعد اليها عادة طالبي اللجوء بحسب العرف السائد فأن الشرطة ارتكبت خطأ في هذه الحالة. هذا ماقالته لينا روسيل والتي عملت لعدة سنوات في الخدمة الأجتماعية التابعة للكنائس الغير تقليدية والتي تابعت العديد من هذه الحالات وماشابهها:

"في الحقيقة والواقع يجب ان يكون كل مركز شرطة في السويد على علم بأن الأبعادات لايجوز ان تكون الى مقديشو لأنه يعتبر خطأ مهني لايجب فعله لكنه حصل الأن. جنوب الصومال بأكمله في نزاع داخلي مسلح واي طالب لجوء لايجوز ان يستبعد الى هناك".