نصف طلاب الدورات الصيفية الجامعية لا ينالون شهادة التخرج

العديد من الطلاب يفضلون الدراسة عن طريق المراسلة من خلال دورات الجامعات الصيفية، هذا يصب في صالح المدارس بسبب قلة تكاليف الدراسة بهذه الطريقة. لكن خلال الصيف الماضي تمكن فقط نصف هؤلاء الطلاب من الحصول على شهادات التخرج.

نائبة رئيس كلية غوتلاند كارين بينغستون ترى أن هذه الدورات لديها شعبية كبيرة وأن هذه البرامج الدراسية تبقى أقل تكلفة بالنسبة للطلبة لكنها في نفس الوقت تبقى ذات أهمية وشعبية كبيرة، لهذا تم قبول نصف الطلبة الذين تقدموا للإستفادة من الدورة الدراسية التي تخص لغة برمجة علم الحاسوب والإستخدامات العامة سي ++.

كما أبرزت الإحصائيات أيضا أن فقط نصف العدد يتوفق في الحصول على شهادة التخرج من الطلبة الذين ينتظمون في دورات دراسية عبر شبكة الإنترنت، وهي نسبة منخفضة جدا مقارنة بنتائج الدراسات الأخرى.

في مقابل ذلك، المدارس تستفيد كثيرا من الدراسة عن طريق المراسلة ما دامت تقدر بنفس تكلفة الدراسة بالحضور إلى الفصل. وتستفيد المدارس من أموال كثيرة من وراء كل طالب سواء بحصوله أو عدم حصوله على شهادة التخرج.

تجدر الإشارة إلى أن هذه السنة عرفت تقديم 13000 شخصا لطلبات الدراسة عن طريق المراسلة، ما يعني أربعة أضعاف الطلبات التي قدمت في سنة 2007. هذا وحصلت الجامعات على 47 مليون كرون سويدي في السنة الماضية كميزانية للدورات الدراسة الصيفية عن طريق المراسلة، كل هذا يساهم في تحقيق المدراس لأرباح مهمة.