الاشتراكي الديمقراطي لايغير من اجراءات ختم بطاقة العمل الجزئي

سوف لايكون ثمة تغيير فيما يتعلق بالشروط المعمول بها اليوم فيما يخص العاملين بدوام جزئي، اذا ما تسلم ائتلاف الحمر والخضر السلطة في البلاد بعد الانتخابات المقبلة. اليوم لايحق للعاملين بدوام جزئي ختم بطاقات البطالة عن العمل للنصف الآخر من الوقت اكثر من الفترة المقررة، وهي 75 يوما من تاريخ البطالة وبدء ختم البطاقة، الامر الذي انتقدت المعارضة حكومة التحالف اليميني لاقرارها هذا الاجراء. لكن المعارضة، من جانبها، لم تتطرق الى تعديل هذا الاجراء اذا ما استلمت الحكم بعد انتخابات الخريف، الامر الذي يزعج رئيسة اتحاد نقابات العاملين في البلديات، ايلفا تورن

"النساء ناشطات في مطالبتهن ارباب العمل في الحصول على عمل اكثر، لكنهن لم يحصلن على ذلك، لهذا السبب يلجأ المرء الى العمل بدوام جزئي ومن ثم يحاول ان يعوض الجزء الاخر بطلب الدعم من البلديات. ليس ثمة ربح في هذا الامر، وبعض النسوة يجبرن على الاستقالة من الدوام الجزئي ليصبحن عاطلات تماما عن العمل وليحصلن على مساعدة اعالة معقولة" تقول ايلفا تورن، رئيسة اتحاد نقابات العاملين في البلديات.

تشكل النساء نسبة كبيرة من بين العاملين بدوام جزئي وغالبيتهن عضوات في الاتحاد العام للنقابات ال او. والاشتراكي الديمقراطي انتقد الحكومة حين اقرت التعديلات الخاصة بصندوق التعويض عن البطالة عن العمل في العام 2008، وذلك لان من شأن هذه الاجراءات ان تؤدي الى سوء وضع النساء في سوق العمل. بهذه الطريقة تحدثت مونا سالين، رئيسة الاشتراكي الديمقراطي في مناقشة تلفزيونية العام 2007:

"اذا ما جرى الغاء التعويض عن البطالة الجزئية عن العمل، بعد 75 يوماً، (بانغ)، عندها ستفقد الكثير من النساء من امكانياتهن الاقتصادية، بدلا من ان يتم الضغط على ارباب العمل لمنحهن دوام عمل كامل". هذا ما قالته مونا سالين قبل ثلاث سنوات وحتى الناطق الرسمي بأسم البيئة بيتر اريكسون انتقد مقترح تغيير القانون في مناقشة للبرلمان  العام 2007. اذ قال "ان هذا ازدراء بكثير من الناس".

ولكن بالرغم من الانتقادات الكثيرة لهذا التعديل المتعلق بالعاطلين جزئيا عن العمل، فليس ثمة مقترح آخر لتغيير القواعد الخاصة بصندوق التعويض عن البطالة عن العمل، آ كاسا، في مشروع الميزانية التي قدمته المعارضة الحمراء والخضراء حديثاً.

توماس اوستروس، المتحدث الرسمي باسم الاشتراكي الديمقراطي للشؤون الاقتصادية يعلق بالقول:

" لايمكن القيام بكل شئ مرة واحدة، يجب على المرء امتلاك الجرأة في اعطاء الاولوية". يقول اوستروس ويجيب على سؤال الاذاعة فيما اذا كان من غير المؤمل ان يتغير شئ بهذا الخصوص اذا ما فاز تحالف المعارضة في الحكم، يجيب الاشتراكي الديمقراطي توماس اوستروس:

"في مشروع الميزانية الذي قدمناه مع حزبي اليسار والبيئة الحليفين ثمة اجراءات كثيرة مقترحة لتحسين ضمانة العاطلين عن العمل بتكاليف كبيرة، ولكن ليس في تغيير عدد الايام في بطالة العمل الجزئي. يقول استروس.