بلديات ستوكهولم تستقبل أعدادا أكبر من اللاجئين "الأطفال"

الموقف الأيجابي من المهاجرين بين أوساط الشعب السويدي لايجد تعبيرا عنه في مواقف السلطات البلدية من موضوع أستقبال اللاجئين الذين تقل أعمارهم عن الثامنة عشرة والذين وصلوا السويد بمفردهم دون صحبة أحد من أولياء أمورهم. فهناك حاليا سبعمئة وعشرين منهم ينتظرون ان يتم أستقبالهم في أحدى بلديات البلاد، لكن ليس جميع البلديات مستحمسة لتحمل مسؤوليتها. حيث نشر المدير العام لمصلحة الهجرة دان الياسون، وعمدة محافظة ستوكهولم بير أونكيل نداء مشتركا في عدد اليوم من صحيفة داغينس نيهيتر أوضحا فيه ان بلديات ستوكهولم الست والعشرين أبرمت أتفاقات مع مصلحة الهجرة ستستقبل بموجبها ثلاثمئة وأربعين ممن يطلق عليهم في السويد أسم اللاجئين الأطفال، ودعيا بلديات البلاد الأخرى الى تحمل مسؤوليتها في أستقبال اللاجئين الأطفال.

وكانت بلديات العاصمة تستقبل سنويا 140 طالب لجوء دون الثامنة عشرة وزادت العدد وفق الاتفاقات الجديدة مع مصلحة الهجرة الى 340، بينما مازالت هناك بلديات ترفض أستقبال أي لاجيء، بدعوى عدم توفر أماكن للأستقبال والسكن.