اول قضية تبادل معلومات الكترونية ترفع الى المحكمة الاوروبية

اصدرت المحكمة العليا في السويد حكما مفاده ان شركة اتصالات الانترنت Ephone لا تحتاج الافصاح عن هوية الشخص الذي يملك موقعا الكترونيا يخول الاخرين تحميل الكتب المسموعة مجانا. وسوف ترفع هذه القضية الان الى المحكمة الاوروبية، لتصبح بهذا القضية الاولى من نوعها التي ترفع الى القضاء الاوروبي.

قرار المحكمة العليا مبني على انه ثمة لغط حول الاتفاقيات الاوروبية التي وقعت حول حقوق حفظ المعلومات، وبان هذه الاتفاقيات تتعارض مع قانون النشر السويدي. الحقوقي الخبير في امور تبادل المعلومات الالكترونية في جامعة ستوكهولم دانيل فستمان يقول انه من الواضح ان المحكمة العليا لم تستطيع اتخاذ قرار وبالتالي قررت طرح السؤال على المحكمة الاوروبية في لوكسمبروغ، وهي المرة الاولى التي يحدث فيها شيئا كهذا.

مدير شركة Ephone بو فيغستراند يعتبر الحكم بمثابة الانتصار، وبانه اذا ما قررت المحكمة الاوروبية دراسة القضية فعندها سوف نستطيع معرفة كيفية تطبيق قانون المشاركة الالكترونية Ipredlagen في السويد.

اما ماغنوس نيتل، مدير شركة بونير للكتب المسموعة، احدى الشركات التي قامت برفع الدعوة ضد Ephone، قال بانه لم يكن يتوقع حكما كهذا، الا انه يرى ان ابريد لاغن هو قانون جديد، ولهذا من المهم معرفة كيفية التعامل معه في المستقبل.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".