مصلحة الجمارك تصادر كميات قياسية من السجائر

استطاعت مصلحة الجمارك مصادرة ما يقارب 61 مليون سيجارة في النصف الاول من هذا العام، وهو رقم قياسي يقدر بثلاثة اضعاف الكمية التي تمت مصادرتها في الفترة نفسها من العام الماضي.

ستيفان ريدل هو نائب رئيس ادارة حماية الحدود في ستوكهولم ارلاندا يقول ان مصادرة 10 آلاف سيجارة عندما بدأ عمله في اواخر السبعينات، كان مدعاة ثناء، اما الان فمصادرة ملايين السجائر اصبح امرا عاديا

واصبحت مصلحة الجمارك تصادر حقائب مليئة بالسجائر، كا يقول ريدل، ويتابع انه الاسبوع الماضي تم مصادرة 80 الف سيجارة كانت موضوعة في 5 حقائب سفر تخص امرأة قادمة من موسكو

العدد الاكبر من محاولات تهريب السجائر قادمة من روسيا والصين، وتكون عليها احيانا عبارات تحذير باللغة السويدية. ستيفان ريدل يقول ان عمليات التهريب ازدادت بصورة كبيرة اذ انها طريقة لجني ارباحا طائلة، بالاضافة الى ان العقوبة ليست شديدة. تهريب ما يقل عن 20 الف سيجارة عقوبته غرامة مالية، اما ما يزيد عن ذلك فقد تكون عقوبته السجن. ولذلك تحاول ادارة الجمارك مراقبة المهربين للوصول الى التنظيمات التي تقف ورائهم، كما وضح ريدل.

وخلال النصف الاول من هذا العام استطاعت مصلحة حماية الحدود في ارلاندا مصادرة عشرة اضعاف كميات الهيروين مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، هذا بالاضافة الى القاط الذي تمت مصادرة 9 اطنان منه هذا العام. اما الكحول فهي بازدياد ايضا كما يقول ريدل، ولكنه يظهر قلقه من انخفاض كميات الامفيتامين والكوكايين والابيوم المصادرة ذلك لان عدد كبير من انواع المخدرات اصبح اليوم مركبا بطرق تجعله يظهر على طرق مختلفة وكانه دواء طبي، كما يقول ستيفان ريدل من دائرة حماية الحدود في ستوكهولم ارلاندا