نخبة سكان وسط المدينة هدف الحملة الانتخابية لحزب الوسط في ستوكهولم

يحاول حزب الوسط في ستوكهولم التركيز على ذوي التعليم العالي والدخل المرتفع لتفعيل حملته الانتخابية قبيل الخريف المقبل. هذه المحاولات تقع ضمن نطاق خطة سرية وضعها الحزب من اجل كسب اصوات بين سكان وسط العاصمة، كما كشف قسم الاخبار في اذاعتنا ايكوت.

الفئة التي تتوجه اليها حملة حزب الوسط في ستوكهولم هي التي تضم سكان وسط المدينة ممن لديهم دخل يفوق 400 الف كرون سنويا. هذه الفئة عادة ما تضم متتبعي الحداثة الذين لديهم اهتمامات بالفن، والغطس، والسياسة الخارجية، والازياء والابحار، بالاضافة الى النشطاء على الصعيد الفكري.

ويسعى حزب الوسط في ستوكهولم الى الفوز بمقعدين في البرلمان، وثلاثة في التنطيم النيابي في المحافظة وثلاثة في بيت المدينة. الناطق باسم حزب الوسط في ستوكهولم بير انكرشو يوافق الرأي ان هذه السياسة تخلف وراءها الفقراء ومن يقيمون في الضواحي، ولكنه يقول ان الميزانية المخصصة للحملة صغيرة، واذا ما قام بتوزيعها على رقعة كبيرة فلن يصل الى نتيجة، كما يقول انكرشو

لكن ريجيانا هورتين، الممرضة في منطقة بريدنغ جنوب ستوكهولم وعضو التنطيم النيابي في المحافظة عن حزب الوسط منذ 2006، لا تعتقد ان التركيز على اصحاب الدخل المرتفع في وسط المدينة امر جيد. هورتين قررت عدم الترشح في الانتخابات المقبلة وقالت انها شعرت بالحزن عندما رأت خطة الحملة الانتخابية لحزب الوسط في ستوكهولم حيث شعرت بانها ليست معنية، فدخلها لا يصل الى 400 الف كرون في السنة، كما وانها تقيم في ضاحية من ضواحي العاصمة.