تشديد قوانين قيادة المرضى للسيارات

تخضع لجنة السير والمرور السويدية لقرار المحكمة الأوروبية والذي يلزمها بتشديد القوانين المتعلقة بحصول من يعانون من أمراض صحية على رخصة القيادة. والقوانين الجديدة يبدأ العمل بها في مطلع سبتمبر/أيلول القادم إذ يصبح على من يعانون من مرض السكري أن ينتظروا لمدة معينة عقب إصابتهم بالإغماء من جراء نقص نسبة السكر في الدم. أما من يعانون من أمراض القلب والشرايين فعليهم أيضاً الإنتظار لمدة معينة عقب تعرضهم لحالات إغماء هم أيضاً. هذا وسيتم التركيز على إمكانية سائقي السيارات من قراءة علامات الطرق بشكل واضح وسهل وأن تكون رؤيتهم الجانبية سليمة وبحسب لارش أيكلوند الطبيب المسؤول لدى مصلحة السير فإن السبب الرئيسي هو السلامة سلامة السائق والمشاة على حد سواء وفي الوقت نفسه السبب الآخر هو أن تمنح فرصة لمن يعانون من أمراض معينة أن يتمكنوا من قيادة السيارات.

وبالنسبة للسائقين المحترفين فإن القواعد تصبح أكثر شدة خاصة لمن يعانون من مرض الصرع إذ أن القواعد الجديدة تطالب من يحصل على علاج من جراء مرض الصرع أو من أصيب بنوبة صرع الإنتظار لمدة عشرة سنوات قبل التمكن من الحصول على رخصة القيادة إذ وبحد تعبير إيكلوند فإنه من المستحيل على سائق السيارة المحترف الذي يعاني من الصرع أن يتمكن من قيادة السيارة من دون تعريض نفسه وآخرين للخطر.

هذا وأعتبر الإدمان على الكحول والمخدرات من الأمراض التي يعاني منها بعض سائقي السيارات والشاحنات ولذلك سيتم التفتيش بشكل مستمر على كيفية امتناعهم عن تناول الكحول والمخدرات إذ سيتم اجراء فحوصات لنسبة الكحول في الدم والمخدرات وقد يتم أيضاً اجراء فحوصات لجذور الشعر للتأكد من خلو جسم السائق من المواد المخدرة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista