الناشط السياسي ليو تجيانغباو يفوز بجائزة نوبل للسلام 2010
نوبل 2010

ليو تجياوباو يفوز بجائزة نوبل للسلام 2010

اعلنت لجنة نوبل في النروج اليوم فوز ليو تجياوباو، الناشط السياسي الصيني والمنتقد للسلطة في الصين، بجائزة نوبل للسلام 2010. تجياوباو يقبع بالسجن منذ العام الماضي بعد حكم لمدة 11 عام. يذكر ان الناشط السياسي الصيني كان من ابرز المرشحين للفوز بالجائزة.

ولد تجياوبو في إقليم تشانغ تشون عام 1955 حصل على الدكتوراة في الأداب وأحد أشهر المعارضين للحكومة الصينية. عمل من أجل حقوق الإنسان وحاضر في عدة دول خارج الصين. عرف عنه بأنه معارض علني للحزب الشيوعي الصيني وأدت مشاركته في تظاهرات ساحة السلام السماوي عام 1989 إلى سجنه لمدة سنتين وطرده من وظيفته كمحاضر في جامعة بيكين. كرس فترة التسعينات للنشاط السياسي والحركة الديموقراطية واعتقل عدة مرات من قبل الشرطة بسبب نشاطه السياسي.

تجياوباو وقع بصحبة مائة مثقف بيان تاشرتا 08 عام 2008 يطالب بتوسيع الديموقراطية وتطبيقها في الصين مما أدى إلى اعتقاله وسجنه وأصدرت محكمة صينية قراراً بسجنه لمدة 11 سنة بتهمة التحريض والتخريب وهي أقصى عقوبة ممكنة.

 

لجنة نوبل النرويجية منحت جائزة السلام لتجياوباو بسبب نضاله الطويل والسلمي من أجل حقوق الإنسان في الصين. وترى لجنة نوبل للسلام بأنها منذ سنوات عديدة ترى وجود علاقة مباشرة بين النضال من أجل حقوق الإنسان والسلام.

 ممثلو بيكين في النرويج أعربوا عن استيائهم الشديد لمنح تجياوباو للجائزة وحذروا من تأثر العلاقات الديبلوماسية بين البلدين لكن رئيس لجنة نوبل توربيون ياغلاند أعرب عن اللجنة لا تنتظر موقفاً من هذا النوع لكنه عاد وأكد على أن اللجنة تتمسك في وصية ألفريد نوبل وبتطبيقها وحكومة الصين حرة إذا كانت ترغب بالإعتراض على القرار.

 لجنة نوبل لم تتمكن من إبلاغ تجياوباوبخبر فوزه بالجائزة لكنها ستقوم بالإتصال بالسلطات الصينية ومطالبتها بإعلامه بفوزه هناك امكانية أخرى وهي عبر الإتصال بزوجته التي تزوره في السجن بشكل منتظم. وكانت زوجته ليوتجيا علقت خلال الأسبوع عندما كانت التوقعات تدرو حول فوز زوجها بجائزة نوبل بأن الحكومة الصينية ستعارض القرار لأنه سيلفت الأنظار لزوجها وللوضع الراهن في الصين. وأضافت في تصريح لها لوكالة الأنباء الفرنسية بأن الحكومة تخاف من زوجها وإلا لما رمته في السجن لمدة 11 سنة. يذكر أن الشركة الصينية منعت زوجة تجياوباو من الإدلاء بأي تصاريح لوسائل الإعلام واحتشد عدد من رجال الشرطة أمام منزلها في بيكين. لكنها تمكنت من الإتصال بوكالة الأنباء الفرنسية وعبرت عن شكرها للجنة نوبل وللفائزين السابقين ولدلاي لاما وكل من دعم زوجها واغتنمت الفرصة في مطالبة الحكومة الصينية بإطلاق سراح زوجها.

لجنة نوبل صرحت عن طريق رئيسها توربيون ياغلاند بأنه على الحكومة الصينية أن تتحمل مسؤولية أكبر فيما يخص حقوق الإنسان إذ أن الصين هي في تقدم اقتصادي كبير لكنها تخرق العديد من الإتفاقيات الدولية التي وقعت عليها وتخرق أيضاً قرارات قامت هي باتخاذها.

ما أن أعلن عن فوز تجياوباو بجائزة نوبل حتى بدأت ردود الأفعال السلطات الصينية اخترقت الصمت وانتقدت قرار اللجنة لانها متمسكة بموقفها من ليو تجياوباو وأضافت في تصريح لها بأن منحه جائزة نوبل يتعارض من أسس الجائزة. السفارة السويدية في بيكين رفضت التعليق لكن وزير الخارجية كارل بيلد هنأ الفائز عبر مدونته على الإنترنت وذكر بأن السويد عند ترأسها للإتحاد الأوروبي في العام الماضي وأثناء الحكم على تجياوباو سعت إلى موقف موحد من الإتحاد الأوروبي يدعو إلى انتقاد الموقف الصيني وطالبت أيضاً بالإفراج عنه. لكن الصين يكتب بيلد أصبحت أكثر انفتاحاً خلال السنوات العشرة الماضية.

من ناحية أخرى قامت مجموعة من أعضاء الكونغرس مع اعلان تجياوباو بمطالبة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بطرح قضية ليو تجياوباو عند زيارته للصين ولقائه بالرئيس الصيني هو جينتاو.

جائزة نوبل للسلام

لجنة نوبل مكونة من 5 اعضاء يعينهم البرلمان النروجي Stortinget. وتضم اللجنة هذا العام 4 نساء ورجل، وهم سيقررون من "هي او هو الشخص الذي عمل من اجل مصلحة الشعب وساهم بتقليل عدد الجيوش والحروب"

ووزعت جائزة نوبل للسلام سنويا منذ العام 1901، باستثناء الاعوام بين 1939 و1943 بسبب الحرب العالمية الثانية.

 يذكر ان الرئيس الاميركي الحالي باراك اوباما فاز بجائزة نوبل للسلام 2009، اما العام 2008 ففاز بها الرئيس الفنلندي السابق مارتي اهتيساري.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".