الدعم الكبير الذي حصلت عليه مونا سالين في بداية مشوارها كرئيسة لحزب الاشتراكي الديموقراطي لم تسفر عن نتائج جيدة في الانتخابات البرلمانية 2010. الان يرى مجلس القيادة في الحزب ضرورة لاعادة تنظيم الهيكلية والعمل على تجديد الحزب. Bild: Fredrik Sandberg / SCANPIX

الاشتراكي الديموقراطي يبدأ عمل اعادة تنظيم في هيكلية الحزب

قرر مجلس القيادة في الحزب الاشتراكي الديموقراطي البدء بعملية اعادة تنظيم شاملة في الحزب بعد الخسارة الثقيلة التي تعرض لها الحزب في الانتخابات البرلمانية الاخيرة، والتي اعتبرت الاقسى بتاريخه. الحاجة الى اعادة التنظيم جاءت بسبب انخفاض القدرة المادية في الحزب بعد الخسارة، بالاضافة الى الحاجة الى اعادة بناء لهيكلية الحزب التي اعتبرت العامل الابرز الذي ادى الى الخسارة في الانتخابات.

رئيس حزب الاشتراكي الديموقراطي السابق يوران بيرسون تنحى عن منصبه بعد الخسارة التي تعرض لها حزب الاشتراكي الديموقراطي عام 2006، وحلت مكانه مونا سالين، التي اجلت عملية التجدد بعد الدعم الكبير الذي حصل عليه الحزب باستثناء الاشهر الاخيرة التي ادت الى خسارة الانتخابات.

وحسب المعلومات التي وردت الى قسم الاخبار في اذاعتنا ايكوت، فان الوضع الاقتصادي الطارئ في الحزب هو ما يقف وراء اعادة التنظيم الاكبر منذ انقسام الحزب عام 1917، والذي نتج عنه الحزب الشيوعي.

قيادة الاشتراكي الديموقراطي معجبة جدا بالتحول الذي قام به حزب المحافظين والذي نتج عنه المحافظون الجدد، حيث كانت حملته الانتخابية متجددة بالعكس عن حزب الاشتراكي الديموقراطي.

وقد قررت قيادة الحزب دمج مجلس القيادة بفريق العمل البرلماني، لان ذلك سيعود على الحزب بالنفع في المستقبل، بالاضافة الى افساح المجال لامكانية تجدد الوجوه والكفاءات والتخلص من السلطة التي خلقتها الهيكلية القديمة، حسب المعلومات التي وصلت لايكوت.

ومن المتوقع ان يظهر الشكل الاولي للهيكلية الجديدة في الاول من كانون ثاني يناير 2011

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".