المحكمة تلزم بلدية أوبسالا بدفع تعويض لأسرة صومالية بسبب التمييز

 رفضت المحكمة العليا طلب الإستئناف الذي قدمته بلدية أوبسالا عقب حكم المحكمة الإبتدائة بتغريم البلدية بدفع تعويض لأسرة صومالية الأصل كانت شكوك من قبل هيئة الشؤون الإجتماعية تدور حول تعرضها للختان القسري عقب عودتها من زيارة إلى إفريقيا. وكانت الممرضة في مركز الرعاية الصحية التابع للمنطقة التي تسكن بها العائلة شكت في تعرض الفتاة للختان عام 2004 عند رفض والد الفتاة بعرضها على الممرضة فقامت برفع الأمر لهيئة الشؤون الإجتماعية التي قامت بدورها بتقديم بلاغ للشرطة والتي داهمت شقة الأسرة وعرضت الفتاة على طبيب. نتيجة الفحص السريري أكدت على عدم تعرض الفتاة لأي عملية ختان. ووكيل الجمهور ضد التمييز رفع الأمر للقضاء إذ أن الأسرة تعرضت للتمييز الإثني.

المحكمة الإبتدائية حكمت بدفع تعويض لكن البلدية استئنفت لدى محكمة الإستئناف والمحكمة العليا اللتان رفضتا فتح الملف من جديد. ماتس ساندمارك محامي في بلدية أوبسالا حذر من أبعاد قرار المحكمة والتي قد تكون تخوف البلدية من تقديم بلاغات عندما تشك في تعرض أطفال للعنف.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".