التراجع المتواصل في الأنتخابات يقوض الثقة بين المسيحيين الديمقراطيين برئاسة هيغلوند

تصاعد الأنتقادات لهيغلوند داخل حزبه المسيحي الديمقراطي

يشكك سبعة من تسعة عشر مندوبا يمثلون الحزب المسيحي الديمقراطي في البرلمان السويدي، بامكانية بقاء رئيس الحزب يوران هيغلوند في موقعه.هذا ما بينه أستبيان قام به قسم الأخبار في أذاعتنا ـ أيكوت ـ . توفه سكونبري ممثلة الحزب في البرلمان عن محافظة سكونة غير مقتنعة بأمكانية بقاء يوران هيغلوند في قيادة الحزب خلال أنتخابات عام الفين وأربعة عشر، وشرحت اسباب ذلك بالقول أن الحزب عاني من التراجع في ثلاث دورات أنتخابية، وهو غير قادر على تحمل تراجع أخر في دورة أنتخابية رابعة. وأن أهم أسباب التراجعات هي في قيادة الحزب غير الملائمة.

أيكوت تقصى آراء سبعة عشر من ممثلي الحزب التسعة عشر في البرلمان، وتبين ان لدى سبعة منهم أنتقادات الى هذا الحد أو ذلك لهيغلوند كقائد للحزب لكن أن أي أحدا منهم لم يطالب بأستقالته بشكل مباشر، رغم انهم يشككون بأهليته لقيادة الحزب في السنوات القريبة المقبلة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".