نقص في عدد الشركات التي ابتداءا من الأسبوع المقبل تتحمل مسؤولية ارشاد اللاجئين الجدد إلى سوق العمل

 ابتداءا من الأسبوع المقبل تصبح مسؤولية ارشاد المهاجرين الجدد في سوق العمل لدى مكتب العمل بدلأ من البلديات لكن هناك انتقادات حول وجود نقص في عدد الشركات والهيئات التي ستأخذ على عاتقها مسؤولية تعريف المهاجرين الجدد إينغيلا سوديرمان من مكتب العمل عبرت عن عدم رضاها من العدد المتوفر حالياً وأضافت أنه قد يزداد العدد في المستقبل القريب مما يؤمن للبلديات فرصة الإختيار.

الإصلاحات الجديدة هي نتيجة قرار حكومي لتغيير روتينات دعم اللاجئين الجدد على الإنخراط في سوق العمل ويتم البحث عن شركات خاصة توكل إليها مهمة البحث عن فرص عمل وبالرغم من المحاولات في إيجاد شركات وهيئات خاصة تقوم بمثل هذه المهمة إلا أن احصاءات مكتب العمل تشير إلى وجود شركات حصلت على موافقة البلديات في 123 بلدية من أصل 290 بلدية أي في أقل من نصف البلديات.

البلديات التي بها نقص هي بلديات الشمال إذ من 14 بلدية لوليو هي البلدية الوحيدة التي بها أكثر من شركة أو مؤسسة وفي تسع بلديات من بلديات الشمال لا يوجد ولا حتى شركة واحدة لمساعدة المهاجرين الجدد.

وفي حالة عدم توفر شركة أو مؤسسة لإرشاد اللاجئين الجدد على مقربة ساعة في القطار يجب على مكتب العمل أن يقوم بنفسه بتولي مهمة ارشاد اللاجئ غلى سوق العمل. كريستينا بالو مديرة في مكتب سوق العمل في نوربوتين ترى أن هذا الأمر قد يحدث في عدة بلديات من بلديات الشمال

 تقول يجب علينا أن نتمم هذه المهمة حتى في غياب الشركات والهيئات الخاصة وبالتالي تصبح مسؤولية توزيع المصادر الإقتصادية علينا إذ أن هذه المهمة هي في قمة الأهمية والمجموعة المستهدفة هي مجموعة هامة جداً.

ما قد يسبب تراجعاً في اهتمام الشركات في الإقدام على تقديم طلبات في مساعدة اللاجئين وارشادهم هو نقص الدعم المادي الذي تحصل عليه الشركات إذ لا تصل أي موارد اقتصادية للشركات المسؤولة عن ارشاد اللاجئين إلا بعد حصول اللاجئ على وظيفة حينها فقط تكافئ الشركة ب50000 كرون.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".