بأستثناء اليسار منيت الأحزاب الصغيرة بالتراجع

المحافظون يتقدمون بفارق كبير على الأشتراكيين الديمقراطيين في أستطلاع للرأي العام

للمرة الأولى في تأريخه يحتل حزب المحافظين موقع أكبر الأحزاب السياسية في البلاد، متقدما بفارق كبير على أعرق الأحزاب السويدية الحزب الأشتراكي الديمقراطي. المحافظون الذين يقودون التحالف البرجوازي الحاكم حازوا على تأييد 37,5% المواطنين السويديين الذين أستطلعت آرائهم من قبل مؤسسة سينوفاته لسبر الرأي العام.

أما الأشتراكيون الديمقراطيون الذين تقدموا بفارق ضئيل على المحافظين في الأنتخابات الأخيرة، فقد تراجعوا بشدة في الأستطلاع الذي جرى بين الثامن، والرابع والعشرين من الشهر الجاري، ولم يحصلوا على أكثر من 27,7% من المؤيدين، في ما يمكن أعتباره مؤشرا على تأثيرات الأزمة التي يعيشها حزب المعارضة الرئيسي.

بين المتراجعين كذلك أحزاب الشعب، ديمقراطيي السويد، والمسيحي الديمقراطي الذي قصر مؤيدوه عن نسبة الأربعة بالمئة المؤهلة لدخول البرلمان. ومن معسكر المعارضة تراجع حزب البيئة، فيما حقق حزب اليسار تقدما طفيفا.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".