سفيريا ديموكراترنا: تخوف من سيطرة دول اجنبية على شركة وطنية للطاقة
قدمته المعارضة ويدعمه ديمقراطيو السويد:

مقترح لإعاقة بيع ملكية الدولة للقطاع الخاص

يواجه التحالف الحاكم خطر الخسارة في التصويت البرلماني على قضية شديدة الأهمية تتعلق ببيع مزيد من شركات القطاع العام الى القطاع الخاص، وذلك بعد ان صدرت عن حزب ديمقراطيي السويد الذي يشكل بيضة القبان بين كتلتي الحكومة والمعارضة، إشارة الى انه سيصوت الى جانب المعارضة ضد بيع حصة الدولة في شركات ومؤسسات كبرى مثل شركة الأتصالات تيليا سونيرا، شركة البريد بوستن نوردن، شركة إنتاج الطاقة فاتن فال،وشركة أس بي آ بي.

حزبا البيئة والإشتراكي الديمقراطي طرحا مقترحا مشتركا، للحد من عمليات بيع ملكية الدولة في الشركات والمرافق الهامة، ويوم الثلاثاء دعم سفيريا ديموكراترنا المقترح المذكور، وأعلن انه يعارض تماما بيع شركات مثل فاتن فال و أس بي آ بي. وقال لاش أيسوفارا، عضو لجنة شؤون النشاط الإقتصادي في البرلمان أن مجموعة حزبه البرلمانية قررت دعم مقترح مضاد تقدم به حزبا البيئة والأشتراكي الديمقراطي: 

ـ سيكون من اللافت أن يبدأ بيع فاتن فال، التي قد تبدأ دول أخرى بشرائها، وربما تقوم بذلك دول من الشرق الوسط. أن ذلك سيؤدي الى ان يكون أنتاج الطاقة السويدية في حيازة دول أخرى.

البرلمان كان قد أعطى الحكومة السويدية في وقت سابق رخصة تقليص حجم ملكية الدولة في الشركات الكبرى المذكورة، وفي الميزانية المالية لهذا العام عبرت الحكومة عن رغبتها ببيع جزء من ملكية الدولة في فاتن فال، لكن دعم ديقمراطيو السويد لمقترح المعارضة المعارض لذلك قد يلغي الموافقة السابقة.

الحزبان اللذان تقدما بالمقترح يعارضان رغبة الحكومة بتقليص ملكية الدولة في البريد الى 34 بالمئة، وهما يريدان تقييد التخويل الممنوح للحكومة بالتصرف في ملكية الدولة بشركة الأتصالات تيليا. وفي المتحدثة المناوبة بلسان حزب البيئة ماريا فيترشتراند قالت في تفسيرها لمعارضة عملية بيع مؤسسة البريد:

ـ نحن نعتقد ان لدى المجتمع أهتمام بالأحتفاظ بملكية هذا النشاط، والأمر كذلك بالنسبة لشركة أس بي آ بي، حيث يتعلق الأمر قبل كل شيء بالأحتفاظ بمنشآت تعمل بنشاط لتقديم ما هو أفضل للمواطنين.

كينت بيرشون من حزب اليسار ينظر بإيجابية الى المقترح الذي يراه قريبا من خط حزبه ويقول ان الحزب سييحاول مناقشة الأمر مع حليفيه السابقين في تحالف الحمر والخضر.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".