بير نودير متمسك بعدم الترشح لرئاسة الحزب الإشتراكي الديمقراطي

بد عملية غربلة أسماء المرشحين لقيادة الحزب الإشتراكي الديمقراطي

تتقدم الهيئات القيادية في منظمات الحزب الإشتراكي الديمقراطي في مختلف أرجاء البلاد اليوم الى الهيئة الأنتخابية في الحزب بأسماء الشخصيات التي ترشحها لقيادة الحزب خلفا لرئيسته الحالية المستقيلة مونا سالين. ومن بين أكثر الأسماء تداولا في وسائل الأعلام للفوز بهذا المنصب وزير المالية الأسبق بير نودير، الذي تدعمه النائبة السابقة لرئيس الوزراء مارغريتا فينبري التي زاملتته في وزارة يوران بيرشون وهي ترى أنه شخصية قادرة على مواجهة رئيس الوزراء الحالي فريدريك راينفيلدت ووزير ماليته أنديرش بوري وضمان الفوز للحزب الإشتراكي الديمقراطي في أنتخابات 2014.

فينبري قالت ان هناك نظرة الى نودير بأعتباره مجرد ظل ليوران بيرشون، لكنه في الحقيقة يتمتع بصفات قيادية وتحليلة، وقدرة على الخطابة.

لكن معلومات توفرت لدى قسم الخبار في إذاعتنا ( أيكوت ) تفيد أن نودير قد أتصل برئيسة الهيئة الإنتخابية في الحزب بريت آندنور يوم السبت الماضي وأبلغها بانه لا يرغب بغشل منصب رئيس الحزب.

نودير عبر عن رغبته بالنهوض بمهام اخرى داخل الحزب، وقال ردا على أستفسار من البرنامج الإذاعي بي أت مورون:

ـ ليس لدي تعليق غير ذلك الذي أعلنته طوال الوقت، وهو أنني لست مرشحا لمهمة الرئاسة، ولن أكون. قال نودير مؤكدا رفضه القاطع لهذه المهمة.

تبقى عملية أنتخاب قائد جديد للحزب الأشتراكي الديمقراطي شديدة الكتمان والتعقيد، أذ ستقوم الهيئة الأنتخابية المركزية في الحزب بعد ان تلقت ترشيحات المنظمات الحزبية، بغربلة أسماء المرشحين وأختيار اسم أو أكثر لعرضها على المنظمات وأسمتزاج رأيها بشأنها، ويعد تلقي الأجوبة منها ستقدم الهيئة اسم المرشح الى مؤتمر الحزب المقبل .

تمسك الحزب الإشتراكي الديمقراطي بهذا الأسلوب في أنتخاب رئيسه مازال مقبولا من قبل البعض داخل الحزب، غير ان بعض كوادر الحزب تنتقده كونها ترى أنه أصبح متخلفا ويفتقر الى الشفافية، ويحصر العملية التي تجري بشكل سري في مجموعة صغيرة من الشخصيات القيادية. يوهانيس الياسر من منظمة الأشتراكي الديمقراطي في يفله بين من يرون انه لابد من احترام أسلوب العمل المتبع في عملية الترشيح والأختيار.

في المقابل يعبر أمير جاسب من منظمة اوربرو، عن عدم رضاه عن تمسك الحزب بأساليب ترشيح وأختيار رئيس جديد عند خلو المنصب، كونه لا يتيح للمنتخبين الأطلاع على أفكار وبرامج وتوجهات المرشح لرئاسة الحزب قبل أنتخابة:

أمير ساجت مستاء من أن الأحزاب السويدية الأخرى تتبع أنظمة أفضل في هذا المجال من حيث الأنفتاح والعلنية وتعدد المرشحين، ويبدي أسفه لرفض قيادة الحزب مطالب للتجديد طرحت في مجلس الثقة الحزبي الذي عقد في الشهر الماضي. 

ويعتقد أمير ساجت أنه لا يمكن مواصلة العمل في المستقبل بالسلوب الحالي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".