Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

افتتاح مركز لحماية الشباب المعرضين لجرائم الشرف

سوف يتم افتتاح مركز لحماية الصبيان المعرضين لجرائم متعلقة بالشرف، سوف يتم افتتاحه مع بداية فصل الربيع، وسيكون متوفرا للصبيان والشباب، هذا بالاضافة الى وجود امكانية الاتصال في اي وقت. بامكان الشخص اي يبقى مجهول الهوية، كما قالت انيكا لارشون من هيئة الخدمة الاجتماعية في ستوكهولم.

وتوجد الان مراكز لحماية الفتيات اللواتي يتعرضن للعنف المتعلق بالشرف في منطقة ستوكهولم والمناطق المجاورة، اما للصبيان فثمة مركز واحد موجود في سكونه. هذا الامر يجعل امر مساعدة هذه الفئة من الناس المعرضة للعنف امرا صعبا، كما تقول لارشون، وتتابع انه لا وجود لطريقة عمل متبعة الان، حيث لا توجد اي معرفة عن نوع المشاكل ونوع المساعدة التي يجب تقديمها

واحدة من هذه الاسباب التي ساهمت بعدم الاهتمام بمشكلة الصبيان قبل الان هي ان هذا النوع من العنف هو اكثر تعقيدا من ذلك الذي تتعرض له الفتيات، كما تقول انيكا لارشون، حيث ان الضغوط التي يتعرض لها الصبيان قد لا تمارس عليهم بطريقة مباشرة انما على الشريك، او عبر اجبار الشاب على ممارسة العنف ضد اخرين، او بسبب توجههم الجنسي المختلف.

سيسيليا نيلسون هي المسؤولة عن منظمة اغاثة الفتيات المعنفات Kvinnojouren i Höganäs، وهي منظمة بدأت منذ شهر اذار مارس العام الماضي بتقديم مأوى لحماية الصبيان الذين يتعرضون الى العنف بسبب الشرف، هذا بالاضافة الى مساعدة الفتيات. نيلسون تقول ان السبب هو عدم اخذ مشكلة الشباب على محمل الجد حيث ان النظرة كانت دائما تتوجه ناحية الرجل او الشاب على انه مقترف الجريمة ضد النساء والفتيات، وليس على انه ايضا ضحية شكل مماثل من العنف.

هذا ما تراه ايضا انيكا لارشون، التي تقول ان الشباب عادة ما يتواجدون في محيط الفتيات، اللواتي كن يحظين باهتمام الجمعيات ودور الحماية من العنف، الا ان الوقت بدأ يظهر ان هؤلاء الصبيان هم ايضا معرضون لاشكال مماثلة من الضغوط التي تتعرض لها الفتيات.

وتقول سيسيليا نيلسون ان الرجال والشباب الذين يتصلون هم عادة معرضون للعنف باشكال مختلفة، مثلا عبر التعرض لضغوطات من اجل المحافظة على الشرف، كعدم القدرة على البقاء مع الشريك الذي يرغب به الشاب. وثمة عوامل اخرى كالميول الجنسية، او عدم الرغبة والشعور بالنفور من ممارسة دور الحارس على الاخوات او الاقرباء.

وتتابع سيسيليا ان البعض من الشباب يطلبون المساعدة والحماية في المراكز الخاصة بسبب رغبتهم بترك ثقافة الضغط التي ينتمون اليها، والبعض الاخر هربا من العنف، خاصة اذا ما كانوا مثليي الجنس

وثمة فرق بين الفتيات والصبيان الذين يصلون الى منظمة اغاثة الفتيات المعنفات في هوغانيس، حيث ان الصبيان، وعلى الرغم من تعرضهم للعنف او الضغط بسبب الشرف، لا يزال وضعهم في البيت افضل من وضع الفتيات، ولهذا فلديهم صعوبة في ترك المنزل. وتعتقد سيسيليا نيلسون المسؤولة عن منظمة اغاثة الفتيات المعنفات Kvinnojouren i Höganäs ان هذا الامر سوف يتغير في المستقبل خاصة بعد تلقي الصبيان للمساعدة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".