شركة الملابس H&M

أرتفاع أسعار القطن يؤثر على أرباح شركة الملابس H&M

أثر ارتفاع أسعار المواد الخام وتكاليف النقل والشحن على شركة الملابس H&M، التي أعلنت مؤخرا عن نسبة من الأرباح كانت أسوأ من السنة السابقة وأسوأ من المتوقع في السوق.

عندما ينهض الاقتصاد العالمي من جديد ودول مثل الصين تتقدم بسرعة القطار يزداد الطلب على المواد الخام وخدمات النقل مما يؤدي الى ارتفاع الأسعار. سعر القطن مثلا زاد بنسبة الضعف خلال عام واحد وهذا يؤثر بدوره على شركة الملابس السويدية H&M, جاء هذا بحسب الرئيس التنفيذي كارل يوهان بيشون خلال مؤتمر صحفي عقد مؤخرا, والذي أكد نظرة H&M التفائلية للعام 2011 على الرغم من هذه المعطيات.

 

تفائل الرئيس التنفيذي لشركة H&M لاينفي تاكيده على صعوبة الوضع وأنه سيزداد سوءا خلال النصف الأول من هذا العام.

عند أرتفاع أسعار تكاليف شركة ما, فأن الحل يكون عادة من خلال محاولة رفع الأسعار، ولكن H&M يقاوم هذا الشيء, لكن خلال المؤتمر الصحفي فتح المدير التنفيذي كارل يوهان بيشون الباب جزئيا الى أن H&M قد يضطر ايضا الى رفع أسعاره:

" نحن نريد تحسين مانقدمه للزبون خلال عام 2011. ولكننا سنراقب الوضع ونرى ما يحدث في بلدان الإنتاج ونرى كيفية تصرف المنافسين. طموحنا هو إعطاء الزبائن أفضل عرض ممكن والاستمرار في زيادة المسافة بيننا وبين المنافسين".

 

أرباح H&M كانت قبل الضرائب 7,2 مليار للأشهر أيلول/سبتمبر, تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر للعام 2010 وهي أقل بثمانية مليارات كرون عن السنة السابقة. بشكل أجمالي وصلت مبيعات H&M من الملابس والأحذية والأدوات المنزلية الى 30 مليار كرون.

على الرغم من هذا فأن H&M مستمر في التوسع. وسيتم أفتتاح نحو 250 متجر جديد هذا العام العديد من هذه المتاجر سيكون في الصين. وستقوم الشركة أيضا بتطوير التبضع عن طريق صفحتها الأليكترونية والبدء في بيع الملابس من خلال هذا الطريق في الولايات المتحدة الأمريكية.

يعتقد المحللون ان غلاء أسعار القطن قد تؤدي الى أرتفاع أسعار الملابس خلال موسم الربيع والصيف القادمين. تينا سالتفيدت محللة مواد خام في نورديا علقت على الموضوع قائلة:

"الملابس المعلقة اليوم في المحلات تم تسعيرها قبل الأرتفاع الكبير في أسعار القطن. ولكن بالنسبة للملابس التي ستأتي للأسواق في وقت لاحق خلال فصلي الربيع والصيف ستحاول شركات الملابس رفع اسعارها".

هناك تفسيران لارتفاع الأسعار. الأول، معاناة الإنتاج الفعلي للقطن من مشاكل مثل الفيضانات في باكستان. والثاني, هو زيادة الطلب بعد تحسن الاقتصاد العالمي, لا سيما في الصين، حيث أرتفاع مستوى المعيشة للعديد من الناس وشراء المزيد من الملابس، جاء هذا بحسب تينا سالتفيدت.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".