رئيس مركز دراسات الشرق الاوسط في لوند:

الامكانية ضعيفة من ان تصبح مصر دولة اسلامية

في سياق تطور الاحداث الجارية في مصر يتخوف البعض من ان تأخذ حركة الاخوان المسلمين بزمام الامور بأن تصبح قوة حاكمة، وأن يكون هناك حكم اسلامي في مصر. لكن هذا الامر يقلل من شأنه الباحث ليف ستينبري، رئيس مركز دراسات الشرق الاوسط في جامعة لوند، جنوب السويد:

 " ان حركة الاخوان المسلمين منقسمة كتنظيم، ولذلك، ربما، ليس بمستطاعها ان تكون حزب حاكم، واذا ما جرت في مصر انتخابات عامة وحرة ربما لم تحصل على دعم كبير.وهنالك تجارب كثيرة من بلدان اسلامية لم تحصل فيها مثل هذه الاحزاب على الدعم  الكبير الذي كانت تنتظره، فبالرغم من الحركة اكثر خبرة في العمل المعارض الا ان هذا الامر سوف لايتم، حسب اعتقادي  فالحركة منقسمة داخليا واعتقد ان ليس بامكانها تقديم برنامج واضح للشعب يمكنها  الحصول على اصوات.

غير أن هنالك تجارب في بلدان اخرى فازت بها حركات اسلامية، بالانتخابات، كما حصل مع جبهة الانقاذ في الجزائر في التسعينات وحركة حماس في غزة قبل اعوام. الامر مختلف الآن، فيما يتعلق بحركة الاخوان المسلمين، يقول الباحث الاسلامي ورئيس ليف ستينبري، ذلك نسبة لمايجري في مصر الآن:

"ربما يتعلق الامر في ان مايحصل من مد ثوري في مصر يحمل منحى آخر، لم يكن واردا حقا خلال الانتخابات التي جرت في الجزائر وكذلك بالنسبة لانتخاب حماس. لأن مايجري في مصر لايتم التعبير عنه بعبارات دينية او يأتي بمساعدة الاسلام التقليدي، بالطريقة التي جرت في الجزائر وكذلك بالنسبة لحماس".

 الانتفاضة المصرية حتى الآن ترفع شعارات وهتافات تتعلق بالواقع الاجتماعي والاقتصادي الذي يعيشه المصريون وليس شعارات ومطالب بحكومة دينية او ماشابه. كما ان الساحة المصرية تشهد نمو حركات من اطياف مختلفة. يقول ليف ستينبري:

"برأيي ان هناك حركات اخرى معارضة تنمو وستشارك في الانتخابات العامة، وهذه تكون من تيارات مختلفة، يمكن ان تكون ليبرالية، ويسارية وربما ايضا من خلفيات اخرى". يقول ليف ستينبري. مشيرا الى انه اذا ما اريد بناء مصر جديدة على اساس ديمقراطي مصر يجب ان تأخذ بنظر الاعتبار كل الحركات والتيارات بما فيها حركة الاخوان المسلمين.

 وعن رأيه بما يمكن ان يقود اليه تطور  الاحداث في مصر، قال رئيس مركز دراسات الشرق الاوسط  لدى جامعة لوند ليف ستينبيري:

  مما يبدو ان القضية مسألة وقت قبل ان يجبر مبارك على التخلي عن السلطة، وبعدها سيتم اختيار نوع آخر من حكومة. انتقالية ستكون حاصلة على دعم ايضا من حركة الاخوان المسلمين، اعتقد انه سيكون هنالك نظام انتقالي في الفترة القريبة القادمة".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".