خشية في رياض الأطفال من عدم القدرة على تلبية شروط القانون الجديد

رياض الأطفال تجد صعوبة في تلبية شروط قانون جديد ينظم عملها

يتوقع ان تواجه رياض الأطفال تفاقما في مشكلة النقص بالمعلمين فيها، مع دخول قانون جديد حيز التنفيذ في الأول من تموز ـ يوليو المقبل. إذ يلزم القانون أن يكون الشخص المسؤول عن تعليم الأطفال في تلك الرياض حائزا على شهادة جامعية تربوية.

وسيزيد التنافس بين رياض الأطفال على أستقطاب الجامعيين التربويين للعمل فيها من خلال المزايدة بتقديم أجور مجزية، وشروط عمل توفر مزيدا من أيام الأجازات. وتقول أيلفا مورد مديرة أحدى رياض الأطفال في أوستبريا أن هناك صعوبة أستقطاب هذا النوع من المعلمين لشحة أعدادهم من جهة وزيادة أعداد المدارس من جهة أخرى.

ولا تتوقع مورد أن تتمكن الروضة التي تديرها من تليبة شروط القانون الجديد بأن يكون خمسين بالمئة من العاملين ذو تأهيل تربوي جامعي، كمعلمين لما قبل المدرسة، لعدم وجود أعداد كافية منهم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".