هتافات ميدان التحرير تطالب الرئيس المصري حسني مبارك بالتنحي عن الحكم. عدسة:ميا غريندال /الاذاعة السودية
ميدان التحرير

تواصل التظاهرات المطالبة بتنحي الرئيس المصري

تتواصل تظاهرات الناشطين الديمقراطيين في مصر، وتتصاعد مطاليبهم لاجبار الرئيس المصري حسني مبارك على الرحيل عن السلطة، حسبما يرفع المتظاهرون من شعارات في ميدان التحرير، وسط القاهرة وفي مدن اخرى. الكثير منهم يشككون في المباحثات الجارية بين اطراف من المعارضة مع النظام القائم، الذي قام بعدة تنازلات، ومنها عدم ترشح الرئيس المصري، ولا حتى ابنه لولاية جديدة، واجراء تعديلات في قيادة الحزب الحاكم، من بينها اقصاء ابن الرئيس جمال مبارك عن الهيئة القيادية، وتشكيل لجنة للاصلاحات البرلمانية والدستورية وغيرها، لكن الناشطين لايعتبرون هذه الامور كافية، وهم مستمرون في التظاهرات حسبما يحدثنا المتابع لشؤون الشرق الاوسط مجدي عبدالهادي، من القاهرة، فهم يطالبون بتنحي الرئيس حسني مبارك عن السلطة

هذا وفيما تستمر الاحتجاجات يرى البعض ان النظام المصري يحاول كسب الوقت من خلال اجراء التعديلات التي يعتبرها المتابعون بانها شكلية، ذلك بعد محاولات استخدام اساليب كثيرة لكسر شوكة المحتجين، منها ماشهدته الايام الماضية حيث هاجم موالون للنظام المتجمهرين وقاموا باعمال عنف ضدهم مما ادى الى سقوط عديد من القتلى، فيما تعرض اعلاميون من بلدان عدة الى مضايقات واعمال عنف ضدهم، منها مراسل التلفزيون السويدي بيرت سوندستروم الذي تعرض لعدة طعنات ومازال في المستشفى، كما استخدم النظام جميع وسائل اعلامة لتشويه مطاليب المتظاهرين، مما اعتبره البعض حربا اعلامية. ومجدي عبد الهادي يشيير الى "ان النظام يقدم خطابا مزدوجا عن التظاهرات، فمن جهة يرحب بحركة الشباب، ومن جانب آخر يدعي بأن هذه الحركة قد تم اخطافها من عناصر مخربة او عناصر غريبة وان الاستقرار لصالح مصر ويدعوهم الى العودة للحياة اليومية، بما ان رئيس الجمهورية لبى مطالبهم ولكن الشباب لايقبلون هذه الوعود".

الاحتجاجات في مصر تكمل اليوم اسبوعها الثاني وهي مستمرة وهذا الاسبوع اعتبره المنتفضون في ميدان التحرير اسبوع الصمود، والمطلب الرئيسي هو تنحي الرئيس حسني مبارك عن السلطة، ولكن كيف ستجري علية الامور، يقول مجدي عبدالهادي بأن " الرئيس المصري حسني مبارك ايامه في الحكم معدوده، وهذا باجماع المعلقين والمحللين، ولكن المسألة فيما اذا كان النظام سيصمد".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".