Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
صداقة وثيقة ربطت بين بالمه وياسر عرفات

25 عاما على إغتيال أولوف بالمه: مالذي تبقى من إرثه

ليلة الثامن والعشرين من شباط ـ فبراير عام 1986 أغتيل رئيس الوزراء السويدي ورئيس الحزب الإشتراكي الديمقراطي أولوف بالمة. 

بالمه كان في الواقع أكبر من موقعه الرسمي وصفته الحزبية، ولهذا نعود بعد خمسة وعشرين عاما من أغتياله للتعرف عما كان يمثله بالنسبة لمعاصريه، وكيف أستقبلوا نبأ الإغتيال.

عدنان السعدي شاب عراقي جذبته الى السويد أفكار وقيم أولوف بالمه قال أن الخبر نزل عليه نزول الصاعقة، وتملكته الهواجس من أن تفقد السويد بفقدان بالمه ذلك النموذج المميز الذي ساهم بإرسائه. 

أما طه موافي وهو شاب عربي آخر هاجر الى السويد من مصر فيقول انه رفض تصديق خبر الأغتيال بالمه حين قرأه على صفحات جريدة مصرية. 

مالذي جعل مهاجرين أجنبيين يشعران بجسامة فقدان قائد سياسي في بلد وصلاه حديثا؟ ربما تقدم فقرة من كلمة القاها رفيق بالمه وخلفه أنغفار كارلسون في مراسم تشييعه أجابة على هذا السؤال:

ـ تضامن أولوف بالمه مع المهاجرين واللاجئين مضى الى أبعد من فتح السويد للجوء، أراد منا ان نظهر كرما. أن نمنح القادمين ذات الأمكانيات التي تتوفر لأبناء البلاد. وناضل ضد كل أشكال العنصرية ومعاداة الأغراب. قال كارلسون. طه موافي يقول ان بالمه كان يدرك أن المهاجرين يتوفرون على طاقات كبيرة تساهم أذا أحسن أستثمارها في تطوير البلاد.

عدنان السعدي يقول أن أولوف بالمه كان له معيار واحد، هو حرية الأنسان وكرامته.

الحرية والسلام والعدل هي القيم والأهداف التي تبنها أولوف بالمه وعمل من أجلها. 

السلام كان من أهم واجباته، وكان ينظر الى الحرب كأكبر خطر يواجه الأنسانية. قال أنغفار كارلسون، وأضافت رئيسة أتحاد الشبيبة الأشتراكية الديمقراطية آنذاك وزيرة الخارجية لاحقا أنا ليند:

ـ يمكن قتل الأنسان، ولكن لا يمكن قتل الأفكار، أفكارك تعيش فينا، وسنواصل نضالك من أجل السلام، والتضامن الدولي، نضالك من اجل سويد حرة ومنفتحة خالية من العنصرية ومعاداة الأغراب.

لم يعالج بالمه السياسية السويدية من منظور محلي ضيق بل من منظور اميي، وأمتد نضاله من أجل قيم الحرية والسلام والعدل الى مديات عالمية. وقف ضد الحرب الأمريكية في فيتنام، أيد حق الشعب الفلسطيني في التحرر وأقامة دولته المستقلة وساند نضال الأفارقة ضد نظام التمييز العنصري في روديسيا وجنوب أفريقيا كل هذا يستذكره طه موافي.

ويشير عدنان السعدي الى أن الأمم المتحدة كلفت أولوف بالمه بمهام وساطة في عديد من النزاعات الدولية. ومنها الحرب العراقية ـ الأيرانية.

حرص أولوف بالمه على أدامة الحوار مع الناس العاديين، وفي احدى المرات وقف خطيبا في ساحة الميدالن في غوتلاند، التي يتمدد على عشبها المصطافون، وتحولت خطبته تلك الى تقليد ما زال متواصلا حتى الآن، وتطور ليصبح أسبوع السياسيين الذي يقام في الأسبوع الأول من شهر تموز ـ يوليو من كل عام. وعن نمط الحياة البسيطة الذي تمسك به بالمه يقول عدنان السعدي أن معيشته لم تكن تختلف عن معيشة المواطنين العاديين، وكان يمكن مشاهدته يتماما كما الآخرين في طوابير دفع الفواتير. 

مالذي بقي حيا من أرث أولوف بالمه في حزبه وفي المجتمع السويدي؟ طه موافي تحدث بأسى عن تآكل ذلك الإرث، ورأى ان حزبه الأشتراكي الديمقراطي قد تحول بأتجاه يسار الوسط.

وفي هذا يختلف عدنان السعدي الذي يعتقد ان النموذج السويدي الذي ساهم بالمه في بنائه مازال فاعلا، رغم التطورات والهزات السياسية والإقتصادية التي شهدها العالم منذ رحيله.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".