شركات موردة للادوية الى السويد تسهم باتلاف البيئة

جزء متنامي من الانتاج العالمي للادوية يصنع في بلدان تكون فيه الرواتب منخفضة، كما في الهند على سبيل المثال. ففي حيدرآباد يوجد هنالك اربع من عشر شركات موردة الى السوق السويدية. وهذه المنطقة تتعرض الى كارثة بيئية بسبب النفايات الكثيرة الناتجة عن صناعة الادوية.

 ففي المجاري المائية وآبار مياه الشرب في المناطق المحيطة بمدينة حيدر آباد الهندية توجد ادوية للقب ولضغط الدم، وادوية للحساسية وادوية للاكتئاب. وفيما يتعلق بالمضادات الحيوية فهي موجودة بدرجة عالية في مجاري المياه اكثر مما هي موجودة في دم البشر خلال فترة العلاج. ولكن مصلحة الادوية لم تقم باي رقابة بيئية على صناعة الادوية. فهذا يتعارض مع قواعد اللاتحاد الاوروبي، تقول رئيسة قسم البيئة شارلوت اونغر:

 - نحن لسنا جيدين في اشتراط الرقابة على الانتاج. فلا توجد هنالك حدود، لكمية النفايات التي يسمح بها ،على سبيل ، المثال فيما يتعلق بالمضادات الحيوية، ولهذا السبب كلفتنا الحكومة بالنظر الى الكيفية التي يمكن بها تعديل قواعد الاتحاد الاوروبي لادراج هذا الامر.

هذا وتؤكد السلطات البيئية في حيدر آباد الهندية وجود ما لايقل عن شركتين توردان الادوية الى السويد تقومان ببعث النفايات الى مصلحة التنقية التي تتعرض الى انتقاد شديد في المنطقة. وفي كل يوم تقذف مصلحة التنقية 44 كيلوغرام من المضادات الحيوية الى الطبيعة، حسبما يشير اليه باحثون قاموا بقياساتهم في المكان.