الشرطة السويدية لم تحقق تقدما في معالجة الجريمة

رغم مليارات الدعم لم تحقق الشرطة تطورا في معالجة الجرائم

رغم المليارات التي أنفقت لرفع قدرة الشرطة على معالجة الجرائم وكشف مرتكبيها، ما زال حجم الجرائم التي يتم حلها ضئيلا، وما زالت تحريات وتحقيقات الشرطة تستغرق وقتا طويلا قبل الأنتهاء من معالجة الجريمة. هذا ما أظهره مسح أجرته صحيفة داغينس نيهيتر.

وحسب المسح فان نسبة الجرائم الأقتصادية التي توصلت الشرطة الى حلها قد أنخفضت من 30 بالمئة عام 2006 الى 7 بالمئة فقط عام 2010. 

فيما حافظت نسبة جرائم النشل والسطو المحلولة على مستواها، أي أن ما بين 39 الى 40 بالمئة منها لم يحل. 

وكان المسح الذي قامت به الصحيفة يستهدف تعقب التطور في عمل الشرطة السويدية بعد حصولها على ثلاثة مليارات وأربعمئة مليون كرون أدت الى رفع عدد أفراد الشرطة من سبعة عشر الف الى عشرين ألفا.

وزيرة العدل بياتريس آسك وتعليقا على نتائج المسح عبرت عن عدم رضاها عن عمل الشرطة بغض النظر عن التوظيفات التي رصدت لها.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".