تأمين الجسر الجوي يحتاج لعمليات تنظيم وموافقات إضافة إلى شرط جاهزية مطار طرابلس الغرب
من أجل إخلاء الرعايا السويديين والأجانب

السويد تشارك بتسيير جسر جوي بين طرابلس الغرب ومالطا

تشارك السويد بتسيير جسرجوي، يبدأ اليوم بين العاصمة الليبية طرابلس الغرب وجزيرة مالطا، لإخلاء الرعايا السويديين والأجانب من هذا البلد الذي يشهد اضطرابات وأعمال عنف متصاعدة منذ اندلاع ما يوصف بالثورة الشعبية قبل أكثرمن عشرة أيام، العملية التي تبدأ اليوم تهدف إلى إخلاء جميع الرعايا الأجانب الراغبين بمغادرة البلاد، السويد تشارك بطائرتي نقل عسكري.

الموظفة في الخارجية السويدية Ulla Gudmundsson والمتواجدة حاليا في مالطا أوضحت أن إخلاء الرعايا السويديين والأجانب من ليبيا كان ولايزال يشكل أولوية لدى الحكومة السويدية، والسويد وفرت وسائل النقل اللازمة لذلك لكن عملية الإخلاء كانت تحتاج لمزيد من التنظيم، خاصة فيما يتعلق بجاهزية مطار طرابلس الغرب الدولي، فيما تعرض مطار بنغازي للإغلاق التام، وتزداد الصعوبة في تأمين مواصلات إلى المدن الصغيرة الأخرى لنقل الراغبين بمغادرة ليبيا.ممثل وزارة الدفاع في جزيرة مالطا قال إن القادمين من ليبيا سيتم انزالهم في فنادق ريثما يحصلوا على مقاعد سفر على الرحلات النظامية من الجزيرة

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".