الحكومة لم تتوصل الى توافق بشأن حذر جوي فوق ليبيا

لم تتوصل الحكومة السويدية لغاية الان الى توافق حول مقترح فرض منطقة حذر جوي فوق ليبيا، حيث طالبت وزيرة الديموقراطية برغيتا اولسون البارحة ان تقوم السويد بتحرك فوري، كما وطالبت مجلس الامن في الامم المتحدة اصدار قرار حذر جوي خلال الاجتماع المعقد الان بشأن ليبيا.

وقالت اولسون ان حزب الشعب، وهو الحزب الذي تنتمي اليه وزيرة الديموقراطية، يعتقد انه امر بالغ الاهمية ان لا تتخذ السويد موقفا سلبيا تجاه الحذر الجوي. الامر يتعلق بايام وساعات، قالت اولسون وتابعت ان جامعة الدول العربية تريد حظرا جويا ولهذا فقد آن الاوان ان تتحرك السويد كما الاتحاد الاوروبي من اجل اصدار هذا القرار.

وقد كان اعضاء البرلمان من حزب الاشتراكي الديموقراطي قد طالبوا السويد بدعم هذا القرار الذي تقف وراءه فرنسا وبريطانيا، الا ان وزير الخارجية كارل بيلدت لا يزال مترددا تجاه فرض حذر جوي لان الامر يعني ان تقوم طائرات حلف الناتو، وبدعم من مجلس الامن، بالتحليق فوق الاراضي الليبية من اجل منع الطيران الليبي عن الاقلاع، في الوقت الذي يمكن ان يكون هجوم جوي بالقنابل اكثر فعالية. ولكنه يؤكد ان قرارا كهذا يجب ان يصدر عن مجلس الامن.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista