منظمة يونيسف تطالب السويد بتعديل قوانينها المتعلقة بحماية الاطفال

يجب ان تقوم السويد بتغيير قوانينها المتعلقة بحماية الاطفال الذين يطلبون حق الاقامة في السويد. هذا ما طلبه قسم السويد في منظمة UNICEF التابعة للامم المتحدة، بعد التقرير الذي قدمه قسم الاخبار في اذاعتنا Ekot عن طفلين سيتم ابعادها عن السويد صحبة امها المريضة.

وفي رسالة للحكومة، كتبت منظمة يونيسف السويدية ان السويد تخرق معاهدة حماية الاطفال الصادرة عن الامم المتحدة، خاصة عندما تقوم باستقبال الاطفال وتوفير الحماية لهم من جهة، ومن جهة اخرى ابعاد اطفال مع من يريد ان يلحق بهم الاذى.

وقالت كريستينا هيلبورن الحقوقية المتخصصة بقضايا الاطفال في منظمة يونيسف، قالت ان المنظمة حاولت مرات عدة لفت انتباه السلطات لحالات مماثلة حيث تقوم الهيئات الاجتماعية باتخاذ قرارات تراعي مصلحة الاطفال، في الوقت الذي تقوم دائرة الهجرة بابعاد الاطفال.

يذكر ان الطفلين، 2 و4 سنوات، سوف يتم ابعادهما الى اوزبكستان مع امها المريضة نفسيا، والتي حذر الاطباء السويديون بانها لا تستطيع الاهتمام باطفالها، بل تراودها افكار بقتلهما.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".