اكثر من نصف اطفال الرومر لايذهبون الى المدرسة والعمل على خطة جديدة لمعالجة الوضع

 تضع الحكومة الآن ستراتيجية خاصة لمساعدة اقلية الرومر، ذلك حيث تشير المعطيات الى ان اكثر من نصف عدد اطفال الرومر في السويد لايذهبون الى المدرسة مطلقاً، او ان لديهم غيابات كثيرة جداً. وقد وصفت ماريا ليسنير، رئيسة المفوضية الخاصة بشؤون الرومر. هذا الوضع بالمأساوي معبرة عن انتقادها لعدم الحديث عن هذه الحالة التي يمكن ان تمر دون اطلاق انذار فيها.هذه الصورة المحزنة، حول وضع اطفال الرومر في المدرسة، وردت في تقرير حكومي تم التطرق اليه الصيف الماضي. واهم ماجاء فيه من اقتراحات هو تخصيص دعم خاص من الدولة يمكن ان تطلبه البلديات لعقد دورات تدريبية للعاملين الرومر في القطاع المدرسي. وهذا ما تعمل عليه الحكومة من بين اشياء اخرى.

 تفاصيل هذا الموضوع في مجلة اليوم

 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".