التنظيمات الاجرامية في سوديرتالية مصدر قلق السياسيين والمواطنين

منذ ما يقارب 10 سنوات بدأت حوادث الاجرام تتصاعد في بلدية سودرتيليا، حوادث لم تعرها السلطات السويديه أهمية كافيه منذ البداية، امر ادى الى استفحال هذه الظاهره، التي اصبحت مصدر قلق للسياسيين والمقيمين في البلدية.

واظهرت دراسة قام بها راديو ستوكهولم ان هناك 30 شخصا لهم نشاط كبير في الشبكات الاجراميه، غالبيتهم رجال اعمارهم بين 17-30 عاما، وتتمحور نشاطاتهم الاجرامية في التهرب من الضرائب، مخالفة قوانين المرور، الاعتداء وجرائم امتلاك الاسلحه غير المرخصة. بالاضافة الى هذا، فثمة قاسم مشترك بين هؤلاء الاشخاص، وهو تواجدهم في البارات الليلية وبحوزتهم مبالغ كبيره.

كلاس فريبري مدير الشرطه الاجراميه يقول أنه من الصعب اكتشاف هذا النوع من الجرائم، وخاصة تلك الاقتصاديه وجرائم الابتزاز بالاضافة الى الربا خارج النطاق المصرفي.

- نحن على علم بهده الحاله ومن المهم الأستمرار بالعمل حسب خطتنا الموضوعه للحد من هذه الظاهرة، كما قال فريبري