بورصة ستكهولم تشهد هبوطا حاداً

تتواصل بورصة ستوكهولم بالهبوط، حيث انخفضت النسبة الى اكثر من ستة بالمائة يوم امس، وهي الاكثر انحدارا منذ ثلاث سنوات.
واليوم وبعد الحادية عشرة بقليل وصل المؤشر الرئيسي لبورصة ستوكهولم الى ناقص 2،1 بالمائة.
ويقف خلف الهبوط الذي تشهده البورصات العالمية، حسب المحللين الاقتصاديين، القلق مما سيؤول اليه الاوضاع الاقتصادية في بعض البلدان وهناك الكثير من المؤشرات التي تدل على ان اقتصاد الولايات المتحدة يتجه نحو الركود، وفي نفس الوقت لم يظهر اي حل لمسألة الديون الاوروبية.