70 مليون كرون رواتب ضمان لسياسيين تخلوا عن مهامهم في البلديات ومجالس المحافظات

دفعت البلديات ومجالس المحافظات في السنوات الأخيرة حوالي سبعين مليون كرون لسياسيين محليين تخلوا عن مقاعدعم فيها، دون أن يلزموا مقابل ذلك بالبحث عن عمل بديل كما هو حال الباحثين الآخرين عن عمل الذين يتلقون تعويضات عن فقدانهم العمل.

 

وحسب مسح قام به قسم الأخبار في إذاعتنا " أيكوت " فان السياسيين الذين تركوا مهامهم في مجالس البلديات والمحافظات بأختيارهم يتمتعون برواتب ضمان تصل الى مئة الف كرون سنويا، حتى بلوغهم سن الخامسة والستين، دون مطالبتهم بالبحث عن عمل بديل.

برتيل دانييلس، من حزب الوسط، واحد من أكثر من 450 سياسي محلي يتمتعون بهذه المزية، وبعد تخليه عن مهمته كرئيس لمجلس بلدية ليكساند، ظل على مدار الأثني عشر عاما الماضية يحصل على راتب ضمان سنوي يصل الى 250 الف كرون سنويا. وهو يقول أذا ما أعطى الأنسان ما أعطاه من ساعات كرئيس مجلس بلدية فانه يجلس بضمير مرتاح:

وفي دفاعه عن موققفه بتلقي رواتب عن عمله الذي تخلى عنه كسياسي وعدم حاجته الى البحث عن عمل في وقت يدعو الحزب الذي كان هو أحد ممثليه الناس الى مزيد من العمل للأنفاق على أنفسهم، قال دانييلس أنه شارك في عديد من النشاطات وأن وضعه يدخل في أطار أتفاق رابطة موظفي البلديات السويدية والبلديات:

من الحزب الأشتراكي الديمقراطي هناك شيل سوديرستروم الرئيس السابق لبلدية أربوغا والذي أنتقل بعد تخليه عن عمله للعيش مركز غوص في الفلبين، ويتلقى منذ سبع سنوات 300 الف كرون سنويا، وإذا ما تلقي راتي الضمان هذا حتى سن التقاعد الرسمي فسيحصل على ما يقرب من الأربع ملايين كرون. وهو يقول ان انه يتمتع بمزية العيش في الفلبين حيث مستوى الأسعار يختلف عما هو عليه في السويد:

ويقول سوديرستروم انه لا يعمل ولكنه يمكن ان يساعد قليلا في هواية الغوص.

إتحاد مجالس المحافظات والبلديات ينظر الآن في إمكانية أعادة النظر في القواعد التي تحكم رواتب الضمان للسياسيين الذين يتخلون عن مهامهم في هذه المجالس.