بيلدت يرى ان الطلب الفلسطيني لعضوية الأمم المتحدة قد تلحق ضررا بعملية بالسلام

1:36 min

رأى وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت أن عملية السلام في الشرق الوسط قد تتأثر بشدة أذا ما مضي الفلسطينيون في خططهم لطلب العضوية الكاملة لدولة فلسطين. وفي مؤتمر صحفي عقده بيلدت في نيويورك بالولايات المتحدة قال:

ـ للأسف، نحن نعرف أن الطلب لن يقدم الى مجلس الأمن الدولي حيث هددت الولايات المتحدة بأستخدام الفيتو ضده، لذلك نحن نريد للعملية أن تجري في مسارات تفاوض بناءة أكثر. ومثل هذا التحرك يمكن ان يتلو عملية مفاوضات تفضي الى سلام.

وحول سؤال عما أذا كانت السويد ستدعم الطلب الفلسطيني فيما لو كانت عضوا في مجلس الأمن قال بيلدت:

ـ أن هذا سؤال إفتراضي تماما، ولن يكون لموقفنا، على أية حال، فرق يذكر، حين يفكر الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن بأستخدام الفيتو.

وعند الألحاح على معرفة الموقف السويدي من الطلب الفلسطيني عند عرضه على الجمعية العامة للأم المتحدة قال بيلدت أن الأمر يرتبط بما سيؤدي اليه هذا الأمر.