ناخبوا العاصمة ما زالوا يميلون للتحالف البرجوازي الحاكم

ما زال التحالف الحاكم يحظى بثقة غالبية الناخبين في ستوكهولم حسب سبر أخير لآراء الناخبين في العاصمة السويدية أجرته صحيفة داغينس نيهيتر بالأشتراك مع مؤسسة سينوفاته. حيث يقف الى جانبه أكثر من واحد وخمسين بالمئة منهم.

وفي التفاصيل فان الحزب الوحيد الذي يجسل أرتفاعا ملحوظا في شعبيته بين ناخبي العاصمة ستوكهولم هو حزب البيئة، فقد حقق الخضر زيادة في ناخبيهم بنسبة أثنين في المئة من مجموع الناخبين، بما وضعهم على أعتاب الـ 16%، أما شركاء الخضر السابقون في تحالف الحمر والخضر، الإشتراكيون الديمقراطيون واليسار، فيحققون بالكاد تقدما لا يزيد عن 0,1%.

 على الجهة الأخرى أنفض مزيد من الناخبين عن الأحزاب الصغيرة الثلاث التي تشارك حزب المحافظين في التحالف الحاكم وهي الشعب، الوسط، والديمقراطي المسيحي. وحسب نتائج السبر فان الحزب الأخير لن يتمكن من دخول البرلمان في ما لو جرت أنتخابات اليوم، لتدني حجم مؤيديه عن النسبة المؤهلة لدخول لشغل مقعاعد في بلدية ستوكهولم.

لكن تراجع هذه الأحزاب تعوضه الزيادة في نسبة مؤيدي حزب المحافظين الذي يقود الأئتلاف الحاكم، إذ نال 36,5 بالمئة بزيادة وصلت الى 1,8 بالمئة من مجموع أصوات الناخبين.

وحسب الفئات العمرية سُجل ميل كبير بين الشبيبة ما بين الثامنة عشرة والتاسعة والعشرين لأحزاب المعارضة حيث أيد 54 بالمئة منهم أحزاب الحمر والخضر. فيما أيد التحالف الحاكم فقط 36,7.