الشرطة في ليونغبي تستعين بطائرة مروحية لإتقاط صور للمنطقة التي قتل فيها الطفل

التحريات لا زالت جارية في جريمة قتل طفل في بلدية ليونغبي

 قررت الشرطة اليوم في بلدية ليونغبي في منطقة سمولاند، التحليق بطائرة مروحية في المنطقة التي عثر فيها على طفل يبلغ من العمر أربع سنوات مقتولا يوم الأحد الماضي.

وحسب الشرطة فالإستعانة بطائرة مروحية سيساعد على إلتقاط صور ذات جودة عالية للمنطقة يمكنها أن تساعد الشرطة في فك لغز هذه الجريمة. هذا وخصصت الشرطة 40 شرطيا منذ يوم أمس لتمشيط المنطقة، في محاولة للعثور على دليل يمكن أن يساعد في إلقاء القبض على الجاني، كما سيحاول المحققين اليوم إعادة التحقيق مع 30 شخصا تم إستجوابهم سابقا.

 وبالإضافة إلى إستعانة الشرطة بفريق بحث من ستوكهولم، تمت الإستعانة أيضا بخبراء في علم الجريمة وسلوكات المجتمع والأفراد، بالإضافة إلى علماء الطب الشرعي وعلماء النفس، لبحث كل الجوانب المتعلقة بهذه الجريمة. وقالت الشرطة أنه لن يتم عقد أي إجتماع صحفي اليوم، وذلك لعدم وجود مستجدات تذكر في هذه القضية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".