بعد زيارة وزيرة المعونات الخارجية الى ليبيا

غونيلا كارلسون تؤكد مساندة السويد لليبيا من اجل ضمان التحول الديمقراطي

سوف تقوم السويد بمساعدة ليبيا عبر تأمين الطعام والماء، بالاضافة الى اخلاء الرعايا الاجانب وكذلك تقديم معونات انسانية في المستقبل. هذا ما قالته وزيرة المعونات الخارجية غونيلا كارلسون بعد زيارة قامت بها الثلاثاء الى هناك. وكانت كارلسون قد التقت باعضاء من الحكومة الانتقالية بالاضافة الى اعضاء من منظمات الامم المتحدة وناشطين في مجال حقوق الانسان.

وعلقت وزيرة المعونات الخارجية على خطاب التحرير الذي القاء مصطفى عبد الجليل والذي عبر فيه عن ارادته تطبيق قوانين الشريعة الاسلامية في البلاد، وقالت انها تعتقد ان ما قامت به الحكومة الانتقالية يعطي نتائج عكسية وسيقف بوجه التطور الاقتصادي في ليبيا. ولكن اعضاء الحكومة الانتقالية قالوا ان هذا رأي شخصي لعبد الجليل وبان الدستور الليبي سوف يحترم حقوق الانسان وخاصة تلك المتعلقة بالمرأة، كما تابعت كارلسون، واكدت ان السويد، بالاضافة الى الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي سوف يضعون شروطا قاسية من اجل ضمان سرعة تطور ليبيا في الاتجاه الديمقراطي.

 يذكر ان قيمة المساعدات الانسانية التي قدمتها السويد الى ليبيا وصلت الى 200 مليون كرون لغاية الان.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".