مؤتمر دوربان للمناخ ينتهي بتسوية غير واضحة المعالم

انتهت في ساعات الصباح الاولى فعاليات مؤتمر المناخ في دوربان في جنوب افريقيا. ولم ينجح قادة العالم بالتوصل الا الى تسوية حول العمل المستقبلي من اجل اتمام الاتفاقية المعروفة باسم حزمة دروبان.

وبالاضافة الى ان معظم ما تضمنه التسوية هي امور قديمة من المؤتمرات المناخية السابقة في بالي، وكوبنهاجن، وكانكون، لم تضع التسوية اي سقف يجب على الدول التقيد به من اجل الحد من الانبعاثات، كما وانها لم تحدد السنة التي يجب خفض الانبعاثات قبل الوصول اليها. وبالتالي فان ما تم الاتفاق عليه هو تمديد اتفاقية كيوتو الى العام 2017، مما يعني ان دولا صناعية كبرى مثل روسيا والولايات المتحدة الاميركية واليابان وكندا لا تزال خارج هذه الاتفاقية. اكثر الامور دقة التي تضمنتها التسوية هي ضرورة عمل الدول ال 194 على وضع اتفاقية جديدة تحل مكان اتفاقية كيوتو، وبانه يجب ان يبدأ العمل بها عام 2020.

من الامور الاخرى التي تم الاتفاق عليها هو الصندوق الاخضر، وهو عبارة عن صندوق ايداعات مالية تقدمها الدول الغنية لكي تستطيع الدول النامية ان تستخدمها من اجل تحسين اجراءات حماية البيئة. لكن ما لم يتم توضيحه هو كيفية تمويل هذا الصندوق.