موقع جيد للسويد أوربيا فيما يتعلق بمكافحة الفساد

المؤسسات السويدية وفق المنظور الأوربي على مستوى جيد فيما يتعلق بمقاومة الفساد. هذا ما توصلت اليه دراسة أجراها ثمانية باحثون لصالح مؤسسة "التحقق من الشفافية" قيموا فيها مستوى الحماية ضد الفساد من خلال دراسة مؤسسات هامة في المجتمع السويدي مثل البرلمان، المحاكم، الأحزاب السياسية، وسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني.

أعلى نقاط التقييم منحتها الدراسة لوكيل الجمهور عن قضايا العدل. أما أدناها فقد نالها القطاع العام.

لكن الدراسة رات أن مكافحة الفساد في السويد لا تحتل ما يكفي من الصدارة في سلم الأولويات. ويفسر لارش يوران أينغفيلت رئيس هيئة الشفافية العالمية الأمر بالقول:

ـ كان هناك سابقا شعور بأن لا مشاكل للسويد مع الفساد، وكان ينظر أمر بناء منظومة للوقاية من الفساد كأمر غير ملح وعاجل:

ـ الآن هناك خطر واضح للفساد في بعض المجالات. كما يقول أينغفيلت. ويرصد التقرير الدولي خطر آخر من خلال أشارته الى عدم وجود ما يكفي من التدقيق في مصادر المساعدات التي تحصل عليها الأحزاب السياسية:

يقول أينغفيلت من المهم جدا للديمقراطية التوثق من معرفة العموم عن كيفية تمويل الأحزاب السياسية، لكي لا تبرز شبهات بقيام جهات ذات مصالح بشراء بعض السياسيين.