ردود افعال قوية حول مقترح رئيس الوزراء

واجه اقتراح رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت المتعلق بتمديد حق العمل حتى سن الخامسة والسبعين عاماً ردود افعال مختلفة من سياسيين ونقابات ومن عامة الناس. سمير وردة يبلغ من العمر سبعة وستين عاماً، مدير مدرسة سياقة سابق، يعلق قائلا بأن العمل بعد سن التقاعد مرهق لحياة المتقاعدين، فأن بمقدور الشخص ان يطلب تمديد لعمله سنة او سنتين بعد سن التقاعد 65 عاماً وبعدها يستريح.

وكان فريدريك راينفيلدت قد أشار في مقترحه الى امكانية حصول الأشخاص فوق سن الرابعة والخمسين على مساعدات دراسية في المستقبل تمكنهم من تعليم أنفسهم مهارات ومهن جديدة.لكن تشغيل أرباب العمل لكبار السن قد يشكل تكاليف اقل ما هو في حال تشغيل الشباب، يقول سمير وردة، كرب عمل سابق.

هذا فيما انتقدت فيفي أنا يوهانسون وهي نائبة برلمانية عن حزب اليسار اقتراح رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت حول تمديد العمل الى سن الخامسة والسبعين، معتبرة ان هنالك بدائل افضل لرفع سن التقاعد:

 " توجد فكرة جيدة وهي محاربة البطالة الكبيرة الموجودة لدينا اليوم. فمن غير المعقول أن تكون لدينا نسبة بطالة تصل البوم الى 8-9% .فالكثيرون يجب أن يحصلوا على عمل. أعتقد أن على راينفلد أن يأتي بأفكار لكيفية القيام بذلك".

كما انتقد ماتس مورين، وهو اقتصادي في الاتحاد العام للنقابات، مقترح راينفيلدت بتمديد حق العمل حتى سن الخامسة والسبعين بالقول :

"يجب تكون لنا نظرة بعيدة للمستقبل، فهذا الذي يسري الآن هو ان يكون بمقدور الجميع العمل حتى سن الخامسة والستين. لكن في الوضع اليوم ليس بمستطاع الكل القيام بهذا. ففي مجموعاتنا في الاتحاد العام للنقابات اشخاص يستطيعون العمل حتى سن الستين والثانية والستين وبعد ذلك يشعر الشخص بالإنهاك من متطلبات العمل. يوجد هناك الكثير مما يمكن القيام به ولكن الإيجابي باقتراح راينفلدت هو أنه يريد تهيئة الظروف للعمل لفترة اطول، وهذا يتعلق بتحسين بيئة العمل وايجاد الإمكانيات للتعليم المستمر والتطور في مكان العمل.

 مقترح رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت لقي ترحيبا من قبل اولف ليندبري مدير السياسات في الميغا وهي جمعية لارباب العمل تقوم بتنظيم خدمات التشغيلفي القطاع العام. ففي حديثه مع الاذاعة قال ليندبيري " كما افهم المقترح فأن رئيس الوزراء، لايريد، في المقام الاول، تغيير الحد القائم للسن التقاعدي، وهو الخامسة والستين ولكنه يود جعل الامر اكثر سهولة للشخص عندما يكبر بالسن، ونحن ايجابيون لهذا الامر ويمكننا أن نرى بالفعل أن هناك زيادة بالقوى العاملة المشاركة بين الذين تخطوا الخامسة والستين.